أردوغان يحذر من خرق اتفاق وقف إطلاق النار ويتوعد بالرد السريع

حذر أردوغان من أي محاولة من قبل قوات النظام لخرق اتفاق وقف إطلاق النار في إدلب متوعداً بالرد السريع فيما أكد مولود جاويش أوغلو أن بلاده تسعى لوقف إطلاق نار مستدام. 

بعد المحادثات الأخيرة بين فلاديمير بوتين وأردوغان وتوصلهما إلى إتفاق لوقف إطلاق النار شمال غرب سوريا, زعم رئيس النظام التركي اليوم أن بلاده سترد “بقوة” على أي اعتداء على ما تسمى نقاط المراقبة التركية وأضاف أن “أنقرة لن تكتفي بالرد بالمثل بل سترد بقوة أكبر”، مشيرا إلى أن “العمليات التي أجرتها تركيا في إدلب بشكل فعلي طيلة شهر كامل ، هي تعبير عن عزمنا على منع التهديدات القائمة على حدودنا”.

ولفت أردوغان إلى أن خرق وقف إطلاق النار “بدأ منذ الآن ولو بشكل بسيط، وننتظر من روسيا اتخاذ التدابير اللازمة حيال هذا الأمر”.

جاويش أوغلو يصرح إن بلاده تسعى لجعل وقف إطلاق النار أمرا مستداما

من جانبه قال وزير خارجية النظام التركي، مولود جاويش أوغلو، خلال تصريحات للصحفيين قبيل اجتماع الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية في العاصمة أنقرة، إن بلاده تعمل حاليا على تحويل الوقف المؤقت لإطلاق النار بمحافظة إدلب إلى دائم. منوها أن تركيا وجهت التحذيرات اللازمة إثر حدوث خروقات بسيطة لاتفاق وقف إطلاق النار بالمنطقة قبل يومين.

يذكر أنه جرت يوم الخميس الماضي في موسكو، محادثات بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وأردوغان، تركزت على قضايا التسوية في سوريا، وعلى رأسها سبل إيجاد حل للأزمة الراهنة بما تسمى منطقة خفض التصعيد في إدلب.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى