إطلاق سراح مواطن بعد دفعه غرامة 400 دولار

يواصل الاحتلال التركي اختطاف مواطني عفرين المحتلة، بهدف التضييق عليهم ودفعهم للهجرة، فيما يواصل مرتزقتها والمستوطنون قطع أشجار الزيتون بعد نهب إنتاجها، وذلك للقضاء على مصادر دخل المواطنين.

تتواصل جرائم الاحتلال التركي ومرتزقته في مقاطعة عفرين المحتلة، عبر التضييق عليهم من خلال اختطافهم والحصول على فدى مالية منهم إلى جانب قطع أشجار الزيتون بهدف القضاء على مصادر دخل المواطنين وذلك في إطار سياسة التضييق التي يتبعونها لدفع من تبقى من سكانها لهجرة أراضيهم وممتلكاتهم.

وفي السياق، أطلق الاحتلال التركي سراح المواطن جمال محي الدين محمد الذي اختطف في الخامس من تشرين الثاني الجاريي من منزله في حي الزيدية بمدينة عفرين المحتلة، بعد أن دفع إتاوة قدرها أربعمائة دولار أمريكي.

بعد نهب محصولها.. قطع عشرات أشجار الزيتون في قريتي فقيرا وقسطل مقداد بعفرين المحتلة

واستمراراً للجرائم المرتكبة في عفرين المحتلة، قطع مستوطنون ينحدرون من حمص حوالي ستين شجرة زيتون، تعود للمواطن “علي حسو أبو أحمد” من حقله الواقع على الطريق الواصل بين قريتي عوكان وقسطل مقداد بناحية بلبله، وذلك بعد أن نهب المرتزقة محصول الزيتون منه.

كما أقدم المرتزقة على قطع اثنين وأربعين شجرة زيتون من قرية فقيرا بناحية جندريسه، حيث تم قطع تسعة أشجار منها بشكل كامل وثلاثة وثلاثين شجرة بشكل شبه كامل، علماً أن هذه الأشجار لا يقل عمرها عن خمسين سنة.

فيما قام مسلحين لصوص بقطع ست عشرة شجرة زيتون تعود للمواطن حميد سليمان من قرية خازيانا بناحية موباتا والتي تقع على طريق وادي شيه بعد نهب الزيتون منها.

ومنذ بداية العام الحالي وحتى تشرين الأول الفائت قطع المرتزقة أكثر من ثمانية آلاف شجرة في منطقة عفرين المحتلة، منها أكثر من خمسة آلاف شجرة زيتون وأكثر من ألفي شجرة رمان، فيما توزعت الأخرى بين أشجار مثمرة وحراجية.

مرتزقة الاحتلال التركي يجنون آلاف الدولارات من وراء سرقة زيتون عفرين

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى