اجتماع في السفارة البلجيكية بجنيف بشأن الهجوم على المؤسسات الإعلامية الكردية

ندد الكردستانيون الذين يواصلون فعالياتهم في سويسرا، بمداهمة الشرطة البلجيكية على المؤسستين الإعلاميتين مديا خبر وستيرك تيفي , فيما أشار مدير مكتب “روج نيوز” في العاصمة بغداد أن المداهمة لا تمت للديمقراطية واحترام حرية التعبير بشيء.

يواصل الكردستانيون في سويسرا فعالياتهم ضد الهجوم على استوديوهات ستيرك TV ومديا خبر في بلجيكا.

وفي هذا السياق التقى وفد من الأحزاب الكردستانية مع السفير البلجيكي مارك بيكستين دي بويتسويرف، الممثل الدائم لمؤتمر جنيف لنزع السلاح والأمم المتحدة البلجيكية والمنظمات الدولية ومنظمة التجارة العالمية.

وخلال اللقاء, أبدى مارك تفهمه برد فعل وحساسية المجتمع الكردي تجاه الهجوم على وسائل الإعلام الكردية.

وأشار إلى إن المداهمة تمت بناءً على طلب المحكمة الفرنسية، وأن القضاء البلجيكي مستقل، وقال: إن “المداهمات والتطورات جرت خارج نطاق الحكومة والولاية القضائية البلجيكية”.

كما وتم التطرق خلال الاجتماع إلى أن هجمات الاحتلال على متينا والهجمات المتزامنة على وسائل الإعلام والمؤسسات الكردية في تركيا وفرنسا وبلجيكا مرتبطة ببعضها البعض، وتم تحديد أن هذا الهجوم ليس موقفاً مقبولاً بالنسبة للمجتمع الكردي.

المجتمع الكردي في الدنمارك يندد بالهجمات التي استهدفت الصحافة الكردية في بلجيكا

إلى ذلك, ندد المجتمع الكردي في كوبنهاجن خلال فعالية بالهجوم الذي استهدف مراكز ستيرك تيفي ومديا خبر في بلجيكا.

وضمن مجريات الفعالية, تم فضح زيارة أردوغان للعراق وجنوب كردستان والسياسات المشتركة للحزب الديمقراطي الكردستاني، وأكدوا بأنهم سيقاومون كافة هجمات الإبادة والخيانة والاحتلال .

مدير مكتب “روج نيوز” في بغداد: عملية مداهمة قناتي “ستيرك وميديا خبر” كشفت زيف الديمقراطية البلجيكية

في غضون ذلك, استنكر مدير مكتب “روج نيوز” في العاصمة بغداد خلال بيان, مداهمة السلطات البلجيكية قناتي (ستيرك) و (ميديا خبر) وتخريب محتويات القناتين.

البيان أشار إلى أن مداهمة السلطات البلجيكية للقناتين لا تمت للديمقراطية واحترام حرية التعبير بشيء.

موضحاً أن هذه العملية أزاحت قناع الديمقراطية وحرية التعبير في بلجيكا بعد أن صورها البعض انها واحة الديمقراطية, كما انها كشفت الشعارات المزيفة التي تبث عبر الإعلام في منطقة الشرق الاوسط.

مدير مكتب “روج نيوز” في العاصمة بغداد طالب في ختام بيانه المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية بالضغط الجدي والفوري على السلطات البلجيكية لإعادة ممتلكاتهما المصادرة وتعويضهم عن الخسائر التي ارتكبتها القوات الأمنية في مبنى القنوات من تخريب وكسر وتحطيم.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى