اختتام أعمال الملتقى بطرح مجموعة من البنود لتحرير المرأة

برعاية مجلس المرأة السورية أقيم اليوم في ناحية عين عيسى ملتقى حواري هو الأول من نوعه بمشاركة أكثر من 150 شخصية من نخبة النساء من المجالس ومنظمات المرأة والأحزاب والنساء في شمال وشرق سوريا.

حمل الملتقى الذي أقامه مجلس المرأة السورية اليوم في عين عيسى بأقليم الفرات شعار” المرأة والدين جدلية التسلط والتحرر”، ونوقش خلاله محوران رئيسان هما: واقع المرأة في ظل التطرف الديني وانعكاساته، والثاني تجديد قراءة النص الديني وآفاق الحل”،
وقد تضمنت العديد من المحاضرات منها محاضرة الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية رياض درار والتي ألقتها عضو مجلس المرأة السورية سعاد الكردي عدة مقترحات للحل في قضية تحرر المرأة، حيث تضمنت خمسة بنود هامة هي:

1- الإقرار الدستوري لحرية المرأة وتحصين ذلك بالقوانين والإجراءات الدستورية.
2- تعتبر المرأة في الدستور شخصية قانونية وأخلاقية مستقلة والإقرار بحقها في التملك والتصرف
3- إعادة توزيع قواعد السلطة توزيعاً عادلاً يؤدي إلى تفكيك جميع أشكال المركزية في الدستور والقانون.
4- توفير حماية قانونية وأخلاقية للأفراد إناثاً وذكوراً في علاقاتهم الاجتماعية والإنسانية القائمة على التكافؤ وحرية الإرادة
5- تحريم جميع أشكال التمييز العرقي والإثني والقومي والديني والمذهبي والجنسي وجميع أشكال العنف الأسري الذي غالباً يقع على النساء والأطفال وصولاً إلى العنف السياسي.

وانتهى الملتقى بالتأكيد من قبل المشاركات على ضرورة عقد مثل هذه الملتقيات الحوارية التي تساهم إلى حد كبير في نشر الوعي والرقي نحو مستقبل تنال فيه المرأة حقوقها كاملة متساوية مع الرجل في الحقوق والواجبات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق