الأماكن السياحية في مقاطعة الجزيرة تعاني من نفايات زوارها

تشهد الأماكن السياحية في مقاطعة الجزيرة تعديات كبيرة من قبل المتنزهين على بيئتها، عبر ترك المخلفات والقمامة، وهو ما يؤثر على الغطاء النباتي، فيما تعمل هيئة البيئة عبر برامجها على رفع مستوى الوعي والثقافة البيئية، إلى جانب دراسة تفعيل نظام الضابطة البيئية.

شهدت مناطق التنزه في مقاطعة الجزيرة تعديات كبيرة من قبل المتنزهين عبر ترك مخلفاتهم بين الأشجار و ترك القمامة في كل مكان، إلا داخل الحاوية المخصصة لها ، فضلاً عن التعدي على الغطاء النباتي ، و لاسيما في منطقة سويديك، أحد الأماكن السياحية الواقعة شرقي مدينة ديرك.

في السياق أوضح منذر سليمان، من إدارة الرصد البيئي في هيئة البيئة بمقاطعة الجزيرة ، أن واقع الأماكن السياحية الأخرى لا يختلف التي يقصدها السكان للتنزه عن حال سويديك، فهي تواجه التعديات نفسها، ومنها ما تتعرض إلى قطع جائر للأشجار كقرية جارودية في ريف ديرك.

مشيراً إلى أنه نتيجة التعدي الكبير الذي تشهده تلك المناطق، وضع أهالي بعضها أمام خيار قطع الطريق أمام المتنزهين كبعض القرى في ريف مدينة كركي لكي وجل آغا، ككيشكه وعلي بدران،

وحول نظافة تلك الأماكن، بيّن سليمان أن عمل مكاتب النظافة في بلديات المقاطعة، ووفق البرامج، يقتصر على ترحيل القمامة الموجودة ضمن الحاويات فقط، إلى المكبات.

كما أوضح أن الهيئة تقوم بشكل دوري بتثقيف وتوعية الأهالي من ناحية الحفاظ على نظافة البيئة في تلك الأماكن، باللقاءات المباشرة ونشر منشورات في تلك المناطق، والتنسيق مع المؤوسسات والجهات المعنية ومنها منظمات المجتمع المدني بهدف رفع مستوى الوعي.

هذا وبحسب دراسة قامت بها هيئة البيئة العام الجاري حول الأماكن السياحية والمحميات الطبيعية، أن بعض المناطق فقدت نسبة 50 بالمئة من غطائها النباتي نتيجة القطع الجائر للأشجار.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى