الأمريكيون يخرجون بمظاهرات مسلحة مطالبين بإلغاء الحجر المنزلي

خرج آلاف الأمريكيين في مسيرات مناهضة لإجراءات الإغلاق في البلاد للحد من تفشي وباء كورونا، لكن اللافت أن بعضهم كان يحمل أسلحة آلية.

ووفق صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن الرافضين لهذه الإجراءات نظموا مظاهرات بعدد من الولايات، وهتفوا ضد كبير المستشارين الطبيين لترامب داعين لاستقالته، كما طالبوا بإلغاء أوامر البقاء في المنازل.

وتأتي هذه التظاهرات بعد أن أبدى ترامب بشكل علني دعمه للاحتجاجات المناهضة للإغلاق، واختلف مرارا مع توصيات كبير مستشاريه، حيث يوصي الأخير مع خبراء الصحة الأمريكيين بضرورة الالتزام بتعليمات السلطات المتعلقة بأوامر الحجر والتباعد الاجتماعي.

في المقابل، أطلق المتظاهرون المناهضون لترامب احتجاجات مضادة ووضعوا مجسمات جثث على الأرض، للتحذير من مخاطر عدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية، منتقدين سياسة الإدارة الأمريكية في التعامل مع فيروس كورونا.

الحكومات حول العالم تتجه إلى تخفيف إجراءات الإغلاق لوقف النزيف الاقتصادي

بعد أشهر من الحجر المنزلي والتباعد الاجتماعي لأكثر من أربعة مليارات نسمة على سطح الكوكب، تصاعدت الضغوط على الحكومات لتخفيف العبء الاقتصادي لعمليات الإغلاق بسبب فيروس كورونا، وتردي الأوضاع المعيشية.

وأدت عمليات الإغلاق التي بدأت في الصين أواخر كانون الثاني وانتشرت إلى أوروبا والولايات المتحدة إلى تعطيل الحياة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والدينية في العالم، مما أدى إلى الدخول في ركود اقتصادي يعد الأكبر منذ الكساد الكبير في الثلاثينيات.

بريطانيا: من السابق لأوانه تخفيف إجراءات العزل.. وألمانيا تسمح بفتح المحال التجارية

ومع اختلاف معدلات الإصابة في كل دولة، اختلفت التوصيات وإجراءات الاغلاق حيث تقول بريطانيا، التي لا تزال تعاني بشدة من الوباء، إن من السابق لأوانه تحديد تواريخ تخفيف الإغلاق المحددة.

أما في ألمانيا، التي أعلنت قبل يومين أنها سيطرت على الفيروس، فقد سمحت السلطات لمعظم المتاجر الصغيرة بإعادة الفتح غداً الاثنين.

بينما سمحت إسبانيا للأطفال بمغادرة منازلهم اعتباراً من الـسابع والعشرين من الشهر الجاري، وذلك بعد ستة أسابيع من التزام المنازل، وتعد إسبانيا البلد الأوروبي الأكثر صرامة في إجراءات الإغلاق، مما ساعد في انخفاض معدل انتشار الوباء.

ألبانيا تخطط لعودة الصناعات للعمل.. وباكستان تسمح بالصلاة في رمضان

وتخطط حكومة ألبانيا للسماح للصناعات التعدينية والنفطية بإعادة فتح أبوابها غداً الاثنين، إلى جانب مئات الشركات بما في ذلك تجار التجزئة الصغار، وتجهيز الأغذية والأسماك، والزراعة.

بينما خضعت حكومة رئيس الوزراء البلاكستاني عمران خان لمطالب زعماء دينيين ووافقت على إبقاء المساجد مفتوحة خلال شهر رمضان.

الصحة العالمية تحذر من تخفيف إجراءات العزل في الوقت الحالي

وفي وقت تتزايد فيه تداعيات انتشار الفيروس على اقتصادات العالم وسعي الحكومات إلى التخفيف من إجراءات العزل العام لوقف النزيف الاقتصادي، حذرت منظمة الصحة العالمية من التخفيف في الوقت الحالي وحثت الدول على تكثيف تدابيرها الوقائية لمواجهة الجائحة.

كما دعت المنظمة العالمية إلى إبقاء آليات المراقبة والتواصل بانتظام حتى يحترم الجميع “التدابير الحالية والمستقبلية الممكنة”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق