الاحتلال ومرتزقته يحرقون محاصيل الأهالي الزراعية في ريف تل تمر

عاود الاحتلال التركي ومرتزقته إضرام النيران بالمحاصيل الزراعية في شمال وشرق سوريا، فيما تمكنت فرق الإطفاء من إخماد حريقين في كل من الرقة ودير الزور.

يواصل الاحتلال التركي استهداف قوت الناس في شمال وشرق سوريا، دون أي اعتبار لأوضاعهم خاصة في ظل الأزمة الاقتصادية التي تجتاح العالم، وسوريا على وجه الخصوص، جراء تبعات فيروس كورونا، والانخفاض التاريخي لقيمة الليرة السورية، حيث يواصل مرتزقة ما يسمى”الجيش الوطني السوري” افتعال الحرائق بالمحاصيل الزراعية، لأهالي المناطق القريبة من نقاط التماس.

واليوم أضرم المرتزقة النيران في محاصيل الأهالي في قريتي ليلان وأم الخير بريف تل تمر، ما تسبب باحتراق مساحات واسعة، فيما لم تتمكن فرق الإطفاء من إخمادها بسبب استهدافها بشكل مباشر من قبل المرتزقة.

قصف الاحتلال التركي ومرتزقته يتسبب باحتراق منازل مدنيين في ريف تل تمر

وكان الاحتلال التركي ومرتزقته استهدفوا بالمدافع الثقيلة وقذائف الهاون قرية العبوش في الريف الشمالي لناحية تل تمر وقريتي المسلطة وقبر صغير جنوب ناحية زركان على طريق تل تمر، ما أسفر عن اندلاع حرائق امتدت إلى عدة منازل في العبوش.

الاستجابة الأولية ” تخمد حريقاً في ريف الرقة الشمالي”

إلى ذلك أخمد فريق الاستجابة الأولية بالتعاون مع فوج إطفاء الرقة حريقا اندلع في أحد المحاصيل الزراعية في قرية مرج الزهور شمال المدينة، نتيجة تطاير شرارة من جرار زراعي.

فوج إطفاء دير الزور يخمد حريقاً ويمنع توسعه في هجين

كما تمكن فوج الإطفاء في هجين الواقعة في الريف الشرقي لدير الزور ظهر اليوم، من إخماد حريق التهم حوالي اثني عشر دونماً، قبل امتداده الى الأراضي الزراعية الأخرى.

وحسب مراسل وكالة أنباء هاوار في دير الزور فإن الحريق نجم عن شرارة من أحد الجرارات الزراعية التي كانت تجمع التبن والقش من بقايا الحصاد.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق