“السيستاني يحذر السلطات من “المماطلة في تنفيذ الإصلاحات

طالب المرجعية الدينية في العراق علي السيستاني سلطات بلاده بعدم التسويف وتنفيذ مطالب المحتجين، فيما تجددت الاشتباكات بين قوات الأمن العراقية والمتظاهرين مع استمرار سقوط المزيد من القتلى.

حذر المرجع الديني العراقي علي السيستاني، في خطبة الجمعة، السلطات العراقية من “المماطلة والتسويف في تنفيذ الإصلاحات”، التي يطالب بها المحتجون العراقيون منذ مطلع الأول / أكتوبر الماضي.

وأكد السيستاني على ضرورة “تنفيذ الإصلاحات الحقيقية التي طالما طالب بها الشعب العراقي وقدم في سبيل تحقيقها الكثير من التضحيات”.

وقال إن المرجعية “ترى أن المماطلة والتسويف في هذا الأمر لن يؤدي إلا إلى مزيد من معاناة المواطنين وإطالة أمد عدم الاستقرار الأمني والسياسي في البلد”، داعياً إلى الإسراع في تشكيل حكومة جديدة، وطالب السلطات باحترام حق المحتجين في التعبير عن رأيهم.

اشتباكات بين محتجين والقوات الأمنية وسط حملات اعتقال

وفي السياق اندلعت اشتباكات عنيفة بين قوات مكافحة الشغب وعدد من المتظاهرين في حي النقيب وسط محافظة النجف، وقالت مصادر عراقية إن القوات الأمنية استخدمت الرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع، كما شنت حملة اعتقالات واسعة في صفوف المحتجين.

إضافة إلى ذلك أفادت مصادر طبية من ساحة الطيران والكيلاني، وسط بغداد، بسقوط ثلاثة قتلى وإصابة عدد آخر من المحتجين خلال اعتداء نفذه مسلحون يستقلون سيارات نقل جماعي.

ومنذ العشرين من الشهر الجاري، شهد العراق اصدامات بين عدد من المحتجين والقوات الأمنية، إثر انتهاء المهلة التي حددها المتظاهرون للسياسيين في البلاد من أجل تنفيذ مطالب الحراك، وعلى رأسها تشكيل حكومة مستقلة، وإجراء انتخابات نيابية مبكرة.

مئات الآلاف من العراقيين خرجوا للتظاهر تلبية لدعوة من مقتدى الصدر

وكان زعيم التيار الصدري قد دعا إلى تظاهرات مليونية اليوم الجمعة، حيث خرج مئات الآلاف من المتظاهرين إلى الساحات، مطالبين القوات الأجنبية بمغادرة العراق، وذلك تنفيذاً لقرار مجلس النواب العراقي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق