الصين تحجر صحياً على مدن وتلغي احتفالات سنتها الجديدة

ينتشر مؤخراً فيروس في الصين يطلق عليه اسم «كورونا» ويعتبر محط اهتمام خبراء الصحة؛ وقد كثفت بكين إجراءات احتوائه بعدما راح ضحيته خمسة وعشرون شخصاً، وأصيب به أكثر من ثمانمئة وفق الأرقام الأخيرة التي أوردتها وكالة «رويترز».

تشهد دول عدة استنفاراً واسعاً تحسباً لانتشار فيروس «كورونا» الجديد؛ بعد ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عنه في الصين إلى ثمانية عشر وتجاوز عدد الإصابات الـخمسمئة؛ خصوصاً في مدينة ووهان التابعة لإقليم هوبي، حيث ظهر الفيروس لأوّل مرّة.

وأعلنت السلطات الصحية في إقليم خبي الصيني أن مريضاً مصاباً بالفيروس مات، في أول حالة وفاة مؤكدة خارج إقليم هوبي، وهو في الثمانينات من عمره. وأشارت وسائل الإعلام الصينية إلى أن السلطات حجرت صحياً على مدينتين على الأقل منعاً لانتشار الفيروس، وقررت إلغاء الاحتفالات المقررة في بداية السنة الصينية الجديدة.

و لم تصدر منظمة الصحة العالمية بعد اجتماعها أي تصريح أو تعليق بشأن كيفية التصدي للفيروس، لكنها أشارت إلى أنه من المبكر جدا ًاعتباره حالة طوارئ صحية عامة على نطاق دولي.

من جانبها أعلنت وزارة الصحة السعودية، أمس، أنها لم ترصد أي حالة من حالات الإصابة بفيروس كورونا ، مؤكدة أن ما أُثير حول إصابة ممرضة هندية غير صحيح.

وأعلنت سلطات مطارات دبي ومصر وتركيا، أمس، أنّ كل المسافرين القادمين على متن رحلات من الصين سيخضعون للفحص الحراري تحسباً لانتقال الفيروس.

ولا يوجد حالياً لقاح لهذا الوباء إذا صحت التسمية. فيما أكد التحالف العالمي للقاحات والتحصين أن تطوير لقاح ضد فيروس كورونا الجديد الذي ظهر مؤخراً في الصين سيحتاج على الأرجح عاماً على الأقل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق