الصين تعزل 18 مليون مواطن لمنع انتشار الفيروس.. وإجراءات عالمية احترازية

عزلت الصين نحو ثمانية عشر مليون شخص كتدبير وقائي خشية الإصابة بفيروس كورونا القاتل حيث بلغ عدد الإصابات خمسمئة وإحدى وسبعين حالة فيما لاتزال منظمة الصحة العالمية عاجزة عن معرفة طرق العدوى.

قررت الصين فرض الحجر الصحي بحكم الأمر الواقع، على مدينة ثانية، لتعزل بذلك أكثر من ثمانية عشر مليون مواطن، بهدف منع انتشار وباء كورونا المستجدّ الذي دفع السلطات حول العالم لاتخاذ تدابير وقائية طارئة.

وأعلنت بلدية هوانغانغ أن حركة القطارات ستتوقف في المدينة، التي يقطنها سبعة ملايين ونصف المليون نسمة، حتى إشعار آخر.

وكانت السلطات الصينية عزلت أكثر من أحد عشر مليون مواطن، اليوم في مدينة ووهان، في محاولة لوقف تفشي فيروس جديد قاتل أصاب المئات، وانتشر في مدن عدة، ودول أخرى، خلال عطلة السنة القمرية الجديدة، التي تشهد ازدحاما في السفر داخل وخارج الصين.

في الأثناء أعلنت كوريا الشمالية عزمها إغلاق حدودها أمام السياح كإجراء وقائي لمنع وصول الفيروس من الصين المجاورة، وفق ما أعلنت وكالة سفر.

وظهرت الأمراض الناجمة عن فيروس كورونا الذي تم التعرف عليها مؤخرا للمرة الأولى, في ووهان الشهر الماضي، وكانت غالبية الحالات، التي بلغت خمسمئة وإحدى وسبعين حالة، في الصين. بيد أنه تم اكتشاف حالات أخرى في تايلاند والولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية وغيرها من البلدان.

وتوفي سبعة عشر شخصا، جميعهم في ووهان والمناطق المحيطة بها. وكان متوسط عمر الضحايا ثلاثة وسبعون عاما، وأكبرهم سناً يبلغ من العمر تسعة وثمانين عاما وأصغرهم ثمانية وأربعين.

واتخذت العديد من البلدان في الشرق الأوسط تدابير وقائية في المطارات لفحص المسافرين القادمين من الصين عبر أنظمة الكشف الحراري.

ونشرت منظمة الصحة العالمية، على موقعها، بعض الاحتياطات التي يجب على المسافرين أخذها بعين الاعتبار لحماية ووقاية أنفسهم من “كورونا”, منها تجنب مخالطة المصابين بالتهابات تنفسية حادة وحيوانات المزارع أو الحيوانات البرية مخالطة حميمة، إلى جانب المواظبة على غسل اليدين مرارا وتكرارا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق