الـ 15 من أيار..يوم اللغة الكردية بالتزامن مع إصدار أول مجلة كردية

يصف باحث لغوي كردي واقع لغة الأم في أقليم شمال وشرق سوريا , بالانبعاث بعد 12 عاماً من ثورة 19 تموز ، بعد الإقصاء والحظر، ويرى في تضافر الجهود وتحمّل الكرد مسؤولياتهم ضرورة للإسهام والارتقاء بها إلى مراحل أكثر تقدّماً.

يحتفل الشعب الكردي في 15 أيار من كل عام بيوم اللغة الكردية، منذ أن عدّ المؤتمر الوطني الكردستاني هذا اليوم يوماً للغة الكردية عام 2006.

وحُدّد يوم 15 أيار، كونه يصادف تاريخ إصدار أول عدد لمجلة هاوار الأدبية الكردية، والتي أسسها جلادت بدرخان في دمشق، وصدر عددها الأول في 15 أيار عام 1932.

الشعب الكردي يحتفل بلغته الأم.. ويسعى للعناية بها وتطويرها

في السياق تحدث الباحث اللغوي والإداري في جنة اللغة الكردية في مؤسسة اللغة الكردية , نيجرفان عبد العزيز, عن واقع اللغة الكردية في أقليم شمال وشرق سوريا , وعن التطور العملي وأهمية اللغة الكردية. قائلا: “نريد في هذا اليوم أن نزفّ بشرى لجلادت بدرخان، بأن الآلاف من الكرد هنا لبّوا صرخته ويخدمون اليوم لغتهم الأم”.

وأوضح نيجرفان أن اللغة الكردية هي اللغة الرسمية بعد ثورة 19 تموز حيث شهدت اللغة الكردية الانفتاح والتطور, على الرغم من تعرضها للتهميش والإقصاء والحظر, فالآن يتم تداولها ويجري العمل على تطويرها من الناحية الاجتماعية والتعليمية والمؤسساتية، ويتم تعليم الآلاف من المعلمين لغتهم الأم كما يتم تدريسها في المدارس.

باحث: اللغة الكردية خطت خطوات تاريخية في إقليم شمال وشرق سوريا

ووفقاً للعقد الاجتماعي للإدارة الذاتية الديمقراطية في إقليم شمال وشرق سوريا، قارن الباحث اللغوي نيجرفان عبد العزيز بين ما وصلت إليه اللغة الكردية من تقدّم مع اللغات الأخرى، قائلاً: “خطت اللغة الكردية خطوات تاريخية في المنطقة, على الرغم ممّا تعرضت له من مساعٍ لطمسها، ما تزال بحاجة إلى استراتيجيات وخطط موحدة للوصول باللغة إلى مراحل متقدمة، كما وصلت إليها اللغات في العالم”.

باحث: يجب علينا تحمّل مسؤوليتنا أمام اللغة لتكون لغة المجتمع والمؤسسات

كما أشار عبد العزيز إلى التحديات التي تواجهها اللغة الكردية في أقليم شمال وشرق سوريا بالقول: “إن ترك مسؤولية تداول وتطوير اللغة فقط للمؤسسات اللغوية واللغويين ليس كافيا, لذا يجب علينا، تحمّل مسؤوليتنا أمام اللغة، لتكون الكردية لغة المجتمع والمؤسسات الإدارية تحدثاً وكتابةً، وعدم حصرها في التعليم والشعارات واستذكارها في يومها”.

وفي ختام حديثه؛ رأى الباحث اللغوي والإداري في جنة اللغة الكردية في مؤسسة اللغة الكردية , نيجرفان عبد العزيز, في تضافر الجهود وتحمّل المسؤولية ضرورة للإسهام في تقدّم اللغة الكردية، لأنها تعدّ هوية المجتمع الكردي.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى