القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية: أحبطنا مخططاً كبيراً لداعش وداعميه

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية وعبر مؤتمر صحفي إحباط مخطط داعش وداعميه في الهجوم على سجن الصناعة والسيطرة الكاملة على السجن، وأن حملة التمشيط مستمرة في باقي مناطق شمال شرق سوريا للقضاء على باقي الخلايا التي تحركت بالتزامن مع الهجوم.

بعد الإعلان عن السيطرة الكاملة على سجن الصناعة وحيي غويران والزهور، بعد أيام من المعارك الشرسة التي تكبد من خلالها مرتزقة داعش خسائر كبيرة، نظمت قوات سوريا الديمقراطية مساء اليوم مؤتمراً صحفياً ألقت خلاله عضوة القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية نوروز أحمد بياناً أعلنت خلاله عن إحباط مخطط داعش وداعميه ومنعهم من تحقيق أهدافهم.

وقالت بدأت خلايا داعش الهجوم بسيارات مفخخة، ودخل بعضهم السجن وكانوا بموجب مخططهم أن تتم مساندتهم من الخارج، لكن قواتنا وبشكل سريع حاصرت السجن والمحيط المجاور للسجن وتم إفشال مخططهم.

وأضافت أن فرض القوات العسكرية الحصار كانت الخطوة الأولى لمواجهة الهجوم، وبعدها بدأ تضييق الخناق على المرتزقة تدريجياً، وقالت أنه يتم الآن التجهيز لمراكز احتجاز أخرى للجميع للذين كانوا في السجن وآخرين سلموا أنفسهم من المهاجمين.

نوروز أحمد: الهجمات جاءت بتخطيط خارجي ومن قبل جهات متواجدة بالعراق وتركيا والمناطق المحتلة

ونوهت نوروز أن الهجمات كانت في وقت وتاريخ إعلان الإدارة الذاتية وبدء الهجمات على عفرين ولم يكن هذا محض صدفة، ونعلم بأن هذه الهجمات جاءت بتخطيط خارجي ومن قبل جهات متواجدة في تركيا والعراق والمناطق المحتلة.

نوروز أحمد: 10 آلاف من القوات العسكرية شاركت في هذه الحملة

وكشفت نوروز عن مشاركة 10 آلاف من القوات العسكرية في هذه الحملة، وأكدت أن “أهالي أحياء غويران والزهور ساندوا القوات وهذا كان السبب الرئيسي للنصر، وشددت أن كل التحركات العسكرية كانت تأخذ بعين الاعتبار عدم إلحاق أي ضرر بالمدنيين الذين تم اتخاذهم دروعاً بشرية.

نوروز أحمد: عمليات التمشيط مستمرة في باقي المناطق حتى الانتهاء من خلايا مرتزقة داعش

وحول عدد قتلى مرتزقة داعش قالت نوروز “قتل عدد كبير من مرتزقة داعش المهاجمين لم نحصِ العدد النهائي حتى الآن. وسنفصح عن العدد في وقت لاحق”، وأكدت أن عمليات التمشيط مستمرة في باقي المناطق الأخرى حتى إنهاء خلايا مرتزقة داعش.

نوروز أحمد: على المجتمع الدولي تحمل مسؤولياتهم حيال محتجزي داعش

وختمت نوروز أحمد حديثها بالقول “لا يخفى أن هناك أعداداً كبيرة من المرتزقة المعتقلين في السجون، وأن إنهاء خطرهم ليس مسؤولية قواتنا وشعوب المنطقة، بل مسؤولية المجتمع الدولي والقوى الدولية ويجب أن يتحملوا مسؤولياتهم.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى