المئات يتظاهرون في ريف إدلب المحتلة ضد مرتزقة تحريرالشام

تظاهر المئات من المواطنين في مدينة إدلب وبنش وأريحا وبلدة كللي، للمطالبة بإسقاط “الجولاني”، وجابت المظاهرة شوارع المدينة، وهتفوا ضد الجولاني وجهاز الأمن العام، مؤكدين على ثبات مطالبهم والإفراج عن المعتقلين.

تتواصل المظاهرات المعارضة لمرتزقة هيئة تحرير الشام متزعمها “الجولاني”، منذ ثلاثة وثمانين يوما في المدن والقرى والبلدات في الشمال السوري المحتل،حيث تظاهر مساء أمس المئات من المواطنين في مدينة إدلب وبنش وأريحا وبلدة كللي، للمطالبة بإسقاط “الجولاني” ومرتزقته، وجابت المظاهرة شوارع المدينة، مؤكدين على ثبات مطالبهم والإفراج عن المعتقلين.

دهس بالمصفحات واعتقالات وعقاب جماعي .. أساليب يتبعها مرتزقة “هيئة تحرير الشام” ضد المتظاهرين

ومع تواصل الاحتجاجات المسائية ضد مرتزقة هيئة تحرير الشام خلال الأشهر الفائته ،شهدت تلك الاحتجاجات العديد من الاعتداءات القمعية آخرها كان الجمعة الماضية.

إذ هاجمت عربات مصفحة تابعة لمرتزقة “الهيئة” المتظاهرين في بلدة بنش في ريف إدلب في محاولة لدهسهم وتفريق المظاهرة التي خرجت في البلدة، كما أقدموا وكعقاب جماعي على منع المنظمات الدولية على إدخال المساعدات إلى البلدات و القرى المنتفضة ضدهم

ويذكر أن مرتزقة هيئة تحرير الشام إنتهت من التلويح بالحل الأمني لإنهاء المظاهرات والاحتجاجات بعد دهس المتظاهرين والاعتداء على خيم الاحتجاج ، حيث نشرت مرتزقتها في مدن وأرياف وبلدات إدلب المحتلة وطوقت بعضها وعزلت البعض الآخر، وتمركزت على حواجز مفارق الطرق، وقدمت عرضاً عسكرياً في تصعيد خطير وتحدٍ واضح للمتظاهرين.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى