المباردة السورية لحرية القائد عبدالله أوجلان تواصل جولاتها لليوم الخامس

تواصل المبادرة السورية لحرية القائد عبدالله أوجلان زياراتها للأحزاب السياسية التي أعربت بدورها عن استعدادها لفعل ما يلزم لتحقيق الحرية الجسدية للقائد عبدالله أوجلان.

تواصل المبادرة السورية لحرية القائد عبدالله أوجلان جولتها الخاصة بزيارة الأحزاب السياسية التي بدأتها في سياق الحملة العالمية ذات العنوان “الحرية للقائد أوجلان، الحل للقضية الكردية” في الـرابعغ عشر من أيار الجاري.

الأحزاب السياسية: جاهزون لفعل ما يلزم لتحقيق الحرية الجسدية للقائد عبدالله أوجلان

وزار الناطق باسم المبادرة، فرزنده منذر وعضوا المبادرة فؤاد جولي ونهى عمر اليوم، حزب الحداثة والديمقراطية لسوريا، حزب الأخوة الكردستانية، الهيئة الوطنية العربية والحزب الشيوعي الكردستاني.

حزب الحداثة والديمقراطية لسوريا: إنها خط أحمر بالنسبة لنا

واستقبلهم مدير المكتب التنظيمي في الحزب، لورانس الجربا، ومديرة الحزب، هيفاء محمود، وخلال الزيارة أكّد لورانس الجربا على إيمانهم بأفكار القائد عبدالله أوجلان.

فيما أشارت هيفاء محمود إلى أنّ القائد قائد أممي، وأنّ فلسفته هي لحلّ الأزمات ومشاكل الشعوب.

حزب الأخوة: على الأحزاب الموجودة في الخارج التحرك

هذا وزار أعضاء المبادرة بعد ذلك حزب الأخوة الكردستانية، وخلال الزيارة، أعرب سكرتير الحزب، عدنان كلو عن استعدادهم لفعل ما يُطلب منهم لتحقيق الحرية الجسديّة للقائد أوجلان، واقترح على المبادرة: “ليتواصل الممثلون والأحزاب السياسية في الخارج مع الجهات المعنية للمطالبة بتحقيق الحرية الجسدية للقائد أوجلان”.

بعدها زار أعضاء المبادرة الهيئة الوطنية العربية، وخلال الزيارة، أشار رئيس الهيئة، محمد بنيان أنّ العزلة المفروضة على القائد أوجلان انتهاك لحقوق الإنسان، مؤكداً على مواصلة دعمهم للنضال في سبيل تحقيق حريته الجسدية.

وفي ختام جولتهم اليوم، زار أعضاء المبادرة الحزب الشيوعي الكردستاني، واستقبلهم سكرتير الحزب نجم الدين ملا عمر، وأوضح أنّ دعم النضال في سبيل تحقيق الحرية الجسديّة للقائد أوجلان هو واجب إنساني ووطني، لذا فهم مستعدّون لفعل ما يلزم لتحقيق ذلك”.

وستواصل المبادرة السوريّة لحرية القائد عبدالله أوجلان زياراتها يوم غد، الإثنين.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى