تقرير أمريكي: مخاوف من فرار 10 آلاف مرتزق من داعش في محتجزات قسد 

حذر تقرير لوزارة الدفاع الأمريكية من احتمال فرار أكثر من عشرة آلاف مرتزق من داعش من مراكز احتجاز قوات سوريا الديمقراطية في سوريا كما وكشف عن وجود ما بين أربعة عشر إلى ثمانية عشر ألف مرتزق في سوريا والعراق, مؤكدا أن قوات التحالف الدولي سلمت خمس قواعد عسكرية في العراق للقوات العراقية.

حذّر تقرير المفتش العام بوزارة الدفاع الأمريكية البنتاغون من احتمال فرار أكثر من عشرة آلاف مرتزق من «داعش» من مراكز احتجاز لقوات سوريا الديمقراطية في سوريا, التي تحتجز حالياً حوالي ألفي مرتزق أجنبي وحوالي ثمانية آلاف من الجنسيتين العراقية والسورية في عشرين مركزا، كما كشف التقرير، عن وجود ما بين أربعة عشر إلى ثمانية عشر ألف مرتزق من داعش في سوريا والعراق.

التحالف الدولي: سلمنا 5 مواقع للقوات العراقية بعد الهجمات الأخيرة على القواعد الأمريكية

في غضون ذلك قال المفتش العام في«البنتاغون إنه ونتيجة لزيادة التوترات بين الولايات المتحدة الأميركية وإيران، سلّمت قوات التحالف الدولي لمحاربة «داعش» وفرقة العزم الصلب خمس قواعد عسكرية في العراق للقوات العراقية، والتي تضم مطاراً بالموصل ومركزاً استراتيجياً عسكرياً بالقرب من الحدود العراقية – السورية المعروفة باسم «القائم».

وجاءت تصريحات المفتش خلافا لما قالته عمليات «العزم الصلب» المهمة التي تقودها الولايات المتحدة لهزيمة «داعش» في العراق وسوريا، والتي أكدّت في العديد من البيانات الإخبارية أن عمليات النقل كان مخططاً لها منذ فترة طويلة في عمليات النقل الأساسية، وكانت نتيجة ضربات ناجحة ضد «المرتزقة».

اعتراف التحالف تضمن ايضا بأن عمليات نقل القاعدة رغم التخطيط لها لفترة طويلة في وقت سابق؛ تم تسريعها «في جزء منها بسبب زيادة التهديدات من المسلحين العراقيين التابعين لإيران».

وأكد المفتش العام لوزارة الدفاع أن هذه التهديدات تطلبت التغيير في التركيز من عمليات هزيمة (داعش) إلى فرض الحماية على القواعد العسكرية». وأشار التقرير إلى أن فرق عمل التحالف أوقفت التفاعل وجهاً لوجه مع شركائها العراقيين، وتوقف السفر البري إلى بعض المواقع بسبب انتشار مرض «كوفيد – تسعة عشر».

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق