جيمس ماتيس: استقالتي كانت بسبب قرار ترامب الانسحاب من سوريا

قال وزير الدفاع الأمريكي السابق، جيمس ماتيس، إن استقالته من مهام وزير الدفاع، جاء بسبب قرار الرئيس الأمريكي بالانسحاب من سوريا، موضحاُ أنهم قدموا مع حلفائهم في التحالف الدولي ضد داعش وقوات سوريا الديمقراطية نموذجاً فريداً في محاربة الإرهاب.

في أول تصريح له حول الأسباب التي دفعته للاستقالة، أوضح وزير الدفاع الأمريكي السابق، جيمس ماتيس، أن استقالته جاء بسبب قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب من سوريا.

وقال ماتيس في مقابلة على قناة سي إن إن الأمريكية “يتوجب علينا المحافظة على نفوذنا في سوريا، وأوضحت هذا في رسالتي المفتوحة التي شرحت فيها لماذا توجّب علي ترك الإدارة، لأنني أؤمن بقوةٍ، بحلفائنا هناك، واعتقد أن ذلك شكل قوتنا الفريدة”.

ورداً على سؤال عما إذا كان داعش هزم بالفعل، أوضح ماتيس أنه لا يمكن هزيمة داعش بمجرد انتزاع جغرافيته التي كان يسيطر عليه، إنما يجب هزيمة فكره، وهذا يتطلب وقتاً أطول.

جيمس ماتيس: خطر داعش لايزال محدقاً وعلى أمريكا احترام تحالفاتها

وكان ماتيس أوضح في لقاء مع الاذاعة الوطنية الأمريكية عن نظرته لواقع العمل العسكري الأمريكي، لافتاً الى أن الاستراتيجية الأمريكية في أفغانستان وسوريا والعراق ينقصها التوازن، وأن السياسات المتغيرة والمتناقضة للإدارات الأمريكية المتعاقبة تسهم في زيادة الصراعات في المنطقة.

كما جدد تأكيده على أن أحد أسباب استقالته هو القرار بسحب القوات الأمريكية من سوريا، مشيراً إلى ضرورة الاحتفاظ بقوات أمريكية ولو كانت صغيرة في تلك المنطقة، لأن تهديد الإرهاب لا يزال محدقا.ً

وفي ختام حديثه أكد ماتيس على ضرورة احترام أمريكا لتحالفاتها، في إشارة إلى قوات سوريا الديمقراطية، وقال بهذا الصدد “رأينا عبر التاريخ أن الدول التي لا تملك حلفاء تذبل وتضعف، بينما تزدهر الدول بتحالفاتها القوية”

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق