حكومتا بغداد ودمشق توقعان مذكرة تعاون أمني

أعلن وزيرا داخلية بغداد وهولير توقيع مذكرة تعاون أمني بين البلدين للتعاون في مجال مكافحة المخدرات وضبط الحدود الدولية، وتسليم المطلوبين.

وقع وزير الدخلية العراقي مع نظيره محمد خالد الرحمن وزير داخلية حكومة دمشق مذكرة تعاون أمني بين البلدين تضمنت خمسة محاور خلال مؤتمر صحفي مشترك انعقد في مقر الوزارة في بغداد.

وفي معرض تصريحات الوزير العراقي اشار إلى أن الاجتماع الثنائي شهد مناقشة جميع المواد الموجودة في جدول الأعمال وتمخض عن توقيع مذكرة للتعاون الأمني المشترك بينهما.

الشمري بين أن المذكرة، تضمنت عدداً من المواد الخاصة بالتعاون بين البلدين أبرزها التعاون في مجال مكافحة المخدرات وكذلك ضبط الحدود الدولية، وتسليم المطلوبين، ومكافحة الجريمة المنظمة وغسيل الأموال، موضحاً أن جميع هذه المواد والأمور التي تم التوقيع عليها ستدخل حيز التنفيذ.

وسيطلع وفد حكومة دمشق على المفاصل والمرافق التدربيبة الموجودة في وزارة الداخلية وأشار الشمري إلى توجيه الدعوة لطلاب الشرطة لدى دمشق للمشاركة في الدورات التدريبية لمؤسسات الداخلية العراقية.

من جانبه قال الرحمون خلال المؤتمر، إنه ناقش مع نظيره العراقي سبل التعاون في كافة المجالات وخاصة في المجال الأمني،.

وأكد الرحمون توقيع مذكرة تعاون أمني للتعاون في مجال مكافحة الإرهاب ومكافحة الاتجار بالمخدرات والاتجار بالأشخاص والأمن السيبراني والتعاون في التأهيل والتدريب لنصل إلى إنفاذ القانون.

ونوه إلى أن التعاون أثمر فيما سبق في مجال مكافحة المخدرات بتفكيك بعض الشبكات وضبط بعض كميات المخدرات على حد كلامه.

في حين أكد الرحمن في ختام المؤتمر أن البلدين مستمرين في التعاون مشيراً في الوقت نفسه إلى أن مكافحة ظاهرة المخدرات لا يمكن أن تنفذ من قبل جهة واحدة وفق وصفه.

ومن المقرر عقد اجتماع في تموز المقبل في بغداد لتعاون إقليمي أشمل.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى