حميميم: وزارة الدفاع التركية تزود أنقرة بمعلومات غير دقيقة عن إدلب

بعد أن ادعت وزارة دفاع النظام التركي بأن ثلاثة وستين عنصراً من النظام قتلوا جراء ضربات لها، أصدر مركز المصالحة الروسي في سوريا بياناً أشارت فيه إلى أن الوزارة تقدم معلومات غير دقيقة عن الوضع في إدلب.

أعلن مركز المصالحة الروسي في سوريا، أن وزارة دفاع النظام التركي تزود القيادة التركية بمعلومات غير دقيقة عن الوضع في منطقة إدلب لوقف التصعيد.

وفي بيان صدر اليوم الجمعة، قال مركز المصالحة التابع لوزارة الدفاع الروسية ويتخذ من قاعدة حميميم بريف اللاذقية مقرا له: تواصل وزارة الدفاع التركية نشر معلومات تزعم تكبد قوات النظام الخسائر بضربات تشنها قوات الاحتلال التركي في منطقة إدلب لوقف التصعيد.

وأضاف أن الجانب التركي أعلن على سبيل المثال، عن مقتل ثلاثة وستين عسكريا للنظام خلال الساعات الـأربع والعشرين الماضية في إدلب، مؤكدا أنه “لا صحة للتصريحات التي تفيد بتعرض قوات النظام لـ”قصف” القوات التركية، ومقتل عناصر فيها “.

ووصف المركز التصريحات التركية بأنها “غير مسؤولة”، وقال: “التصريحات غير المسؤولة من هذا القبيل، لن تؤدي إلا للتصعيد في إدلب واتخاذ قرارات متسرعة لا تلبي المصالح المشتركة لروسيا وتركيا”.

وأضاف: “نودّ الإشارة إلى أن موظفي وزارة الدفاع التركية، يتحملون مسؤولية تزويد قيادة بلادهم بمعلومات غير صحيحة حول الوضع في منطقة إدلب “.

وتجدر الإشارة إلى أن تركيا كانت قد زعمت بأنه تم “القضاء على ثلاثة وستين عنصراً من النظام، كما سبق أن أعلنت عن مقتل العشرات وتدمير الكثير من المواقع والنقاط التابعة للنظام.

جاء ذلك بعد أن شهدت الأيام الماضية اشتباكات واستهدافات متبادلة بين النظام وقوات الاحتلال التركي في أرياف إدلب وحلب.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق