خارجيتا العراق والأردن تشددان على أهمية احترام السيادة العراقية من قبل الأطراف الإقليمية

شدد وزير الخارجية العراقية خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الأردني، على أهمية احترام السيادة العراقية من قبل الأطراف الإقليمية، وعدم جر العراق إلى الصراعات، فيما كشف مصدر عسكري عراقي عن وجود حوارات مع واشنطن لإعادة العلاقات الأمنية بين الجانبين.

شدد وزير خارجية العراق محمد علي الحكيم ، مع نظيره الأردني على أهمية احترام سيادة العراق من قبل الأطراف الإقليمية والدولية، كما أدانا الهجمات التي حصلت على الأراضي العراقية لانتهاكها للقوانين الدولية.

وأضاف الوزير العراقي خلال مؤتمر صحفى أنه يجب تحييد العراق عن سياسات المحاور ,ووقف التصعيد فى المنطقة لأنه يعزز قدرة الإرهابيين، ويعطيهم لإعادة تنظيم صفوفهم.

مصدر عسكري عراقي: هناك حوارات مع واشنطن لإعادة العلاقات الأمنية

وعلى صعيد آخر كشف اللواء الركن عبد الكريم خلف، المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية، اليوم السبت، عن وجود حوارات مع واشنطن لمراجعة العلاقات الأمنية بين البلدين , فيما تحرص الحكومة على ألا تتضارب الشراكة مع سيادة العراق.

مورغان أوتاغوس: أي وفد يذهب لبغداد سيكون مكلفاً بمناقشة الشراكة الاستراتيجية

وكانت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، مورغان أورتاغوس قد قالت في وقت سابق إن أي وفد يتوجه إلى العراق سيكون مكلفا بمناقشة إعادة تأكيد شراكتنا الاستراتيجية، وليس مناقشة انسحاب القوات.

يأتي ذلك بعد طلب البرلمان العراقي من الحكومة إنهاء وجود القوات الأجنبية على أرضه، وإلغاء طلب المساعدة المقدم للتحالف الدولي لمحاربة داعش على الأراضي العراقية.

استمرار الاحتجاجات.. ومقتل وجرح عدد من المتظاهرين

وفي سياق الاحتجاجات العراقية والتي تطالب بحكومة مستقلة غير تابعة لأطراف خارجية , أشارت وسائل إعلامية أن متظاهرين عراقيين قتلا على الأقل وأصيب خمسة وعشرون آخرون خلال احتجاجات أمس الجمعة، وذلك جراء إطلاق قوات الأمن قنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية لتفريق حشد أغلق جسر السنك الحيوي في العاصمة بغداد.

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر قد دعا العراقيين إلى الخروج بمظاهرة مليونية ضد الوجود الأمريكي في البلاد أمس الجمعة، الأمر الذي رفضه المحتجون ، وقالوا إن ذلك من شأنه أن يؤدي إلى تحريف الاحتجاجات الشعبية عن مسارها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق