خبير بيئي في جنوب كردستان: استخدم الاحتلال التركي للأسلحة الكيماوية مخالف لبروتوكول جنيف

قال الأستاذ والخبير البيئوي د. صالح نجيب أن دولة الاحتلال التركية تستخدم الأسلحة الفوسفورية والكيماوية في جنوب كردستان وخاصة في مناطق الدفاع المشروع وأضاف أن هذه الأسلحة تذيب وتحرق البشر والشجر لذا يجب على المنظمات المعنية إيقاف استخدام هذه الاسلحة من قبل دولة الاحتلال التركي.

تحدث الأستاذ والخبير البيئوي د. صالح نجيب لوكالة روج نيوز عن أنواع الأسلحة الكيماوية المستخدمة من قبل جيش الاحتلال التركي ضد الكرد وحالياً في مناطق الدفاع المشروع ضد قوات الكريلا وعن تأثيرها وطرق الحماية منها.

واستهل الدكتور صالح حديثه بالإشارة إلى استهداف الكرد بالأسلحة الكيماوية دوماً وقال أن المحتل التركي يهدف وراء ذلك تحقيق أطماعه بالقضاء على القومية الكردية بشعبها والجغرافية الكردستانية ببيئتها وحيواناتها.

وأضاف أن المحتل التركي يستخدم السلاح الفوسفوري عدة مرات في جنوب كردستان وهذا يعد مخالف لبروتوكول جنيف المنصوص بمنع استخدام تلك الأسلحة.

وفي عام ألفاً وتسعمئة وسبعة وتسعون تم تأسيس منطمة لمنع استخدام الأسلحة الكيماوية وأعضاؤها من مئة وثلاث وتسعين دولة ودولة الاحتلال التركي إحداها لكنها تستخدم هذه الأسلحة دون أيّ رد فعل رسمي ويغضون الطرف عنها وكأنها مسموحة فقط عندما تستخدم ضد الكرد.

وأوضح الأستاذ والخبير البيئي أن السلاح الكيماوي المستخدم الآن يلحق ضرراً كبيرأ بالبيئة منوهاً إلى تأثير هذا السلاح وتابع: عندما يتم استخدام السلاح الكيماوي ضد البشر قد يصل لعمق الجسد فيحرق أكثر وبالتالي من يطلق عليه هذا السلاح يجب أن يؤخذ منه الأكسجين عبر المياه لمنع انتشار الحريق وهذا أحد الحلول كما ويمكن استخدام المياه الملحية عندما يضيء الفوسفور يذيب الجلد كما يؤثر دخانه على العيون والحلق تشل حركة فم وشفاه الإنسان، فالفوسفور الأبيض يحرق الجسد، ويتم استخدامه للإضاءة خلال الحرب.

واختتم الأستاذ والخبير البيئوي الدكتور صالح نجيب حديثه بضرورة قيام المنظمات المعنية بحظر الأسلحة الكيماومة بمهامها ومسؤولياتها وقال: “يجب أن نعلم المنظمات الدولية بالوضع القائم كما وأن هناك منظمة نشيطة أخرى يمكنها أن تمنع جرائم الحرب، تأسست هذه المنظمة منذ عام ألفان واثني عشر يجب على موظفيها إدراج هذا الموضوع في أجندة عملهم.

وفي حصيلة كشفتها اليوم قوات الدفاع الشعبي تؤكد استخدام جيش الاحتلال التركي للأسلحة النووية التكتيكية والكيماوية 1532 مرّة ضد قواتهم في مناطق الدفاع المشروع.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى