دولة الاحتلال التركي تقصف مخيم عين عيسى

هاجم جيش الاحتلال التركي ومرتزقته مخيم عين عيسى في ريف كري سبي/ تل أبيض، الذي يضم نازحين وعائلات من مرتزقة داعش، ليسهل هروب تلك العائلات.

وخلال هجوم جيش الاحتلال التركي ومرتزقته على المخيم استطاع سبعمئة وثمانية وخمسين عنصراً من منتسبي داعش الأجانب الفرار من المخيم، بالتنسيق مع مجموعة من مرتزقة تركيا، الذين شنوا هجوماً عنيفاً وبغطاءٍ من القصف التركي على المخيم، حيث قام عناصر داعش بالهجوم على حراس المخيم وفتح الأبواب.

بدورها أكدت مراسلتنا أن قوات سوريا الدمقراطية تمكنت من صد الهجوم، إلا أن المرتزقة ما زالوا على بعد ستة كيلو مترات عن المخيم.

هذاوسبق لجيش الاحتلال التركي أن قصف سجن جركين بريف قامشلو، الذي يضم أخطر الدواعش، وليومين متتاليين، حيث يسعى الاحتلال التركي جاهداً لمساعدتهم وأفراد عائلاتهم على الفرار، بالتناغم مع دعوة أبو بكر البغدادي متزعم داعش مرتزقته بالفرار من السجون والمخيمات.

وقصف الاحتلال بالمدافع الثقيلة والطائرات الحربية، صباح اليوم مخيم عين عيسى، الذي يضم ايضا آلاف النازحين من مختلف المناطق السورية.

وبعد عملية القصف بدأت إدارة المخيم بإخلاء قاطنيه، وأكدت الإدارة الذاتية فرار بعض عائلات المرتزقة الموجودين هناك عقب القصف.

وأصدرت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا نداءً عاجلاً، اليوم، إلى المجتمع الدولي والجهات المعنية، جاء فيه:
إلى مجلس الأمن والتحالف الدولي ضد داعش والجامعة العربية والاتحاد الأوربي وكافة منظمات حقوق الإنسان، لقد أصبحت الهجمة العسكرية الهمجية التي تقوم بها تركيا ومرتزقتها قريبة من مخيم عين عيسى، الذي يضم الآلاف من عائلات مرتزقة داعش، وتمكن بعضهم من الفرار فعلياً بعد القصف، الذي طاله من الجيش التركي، مما يشكل دعما لإعادة إحياء تنظيم داعش مجدداً.

لذا نطالبكم جميعاً بتحمل مسؤولياتكم والتدخل السريع لمنع حدوث كارثة لن تقتصر آثارها على سوريا فقط، بل ستدق أبوابكم جميعا عند خروج الأمور عن السيطرة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى