سياسي ألماني: أردوغان يطيح بحقوق الإنسان والبرلمان مجرد من السلطة

وصف خبير الشؤون الخارجية في الحزب الديمقراطي الحر الألماني، ألكسندر جراف لامبسدورف، أردوغان بأنّه يطيح بحقوق الإنسان والحقوق المدنية، وأنّ برلمان تركيا مجرد من السلطة، فيما يخضع قضاؤها لسيطرة الحكومة، وكذلك الإعلام.

طالب خبير الشؤون الخارجية في الحزب الديمقراطي الحر الألماني ألكسندر جراف لامبسدورف، المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بالتعبير عن مواقفها بوضوح خلال لقائها أردوغان في إسطنبول اليوم.

وقال لامبسدورف في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية, على مستوى السياسة الداخلية، يطيح أردوغان بحقوق الإنسان والحقوق المدنية. البرلمان مجرد من السلطة، والقضاء يخضع لسيطرة الحكومة، وكذلك الإعلام.

وأضاف, أما على مستوى السياسة الخارجية، فتخوض تركيا سياسة عسكرية منفردة في سوريا وليبيا، وتعتمد في ذلك على ميليشيات إسلامية. كل ذلك يتعارض مع التزاماتها كعضو في حلف شمال الأطلسي وكمرشح للانضمام للاتحاد الأوروبي.

سياسي ألماني: على المستشارة الألمانية عدم الخضوع لابتزازات تركيا في قضية اللاجئين

وطالب لامبسدورف المستشارة الألمانية بعدم الخضوع لـ ابتزازات تركيا في قضية اللاجئين، وقال إن أنقرة تمستفيد من الاتفاق مع الاتحاد الأوروبي، وكذلك الاتحاد. ولا أحد من الطرفين لديه مصلحة في التصعيد.

من جهته دعا الرئيس الألماني السابق يوآخيم جاوك إلى التعاون مع أردوغان في مجال سياسة اللاجئين, منتقدا إياه في الوقت نفسه حيث قال إنه يمثل عقبة أمام المعونات المقدمة للاجئين في المناطق التي تحتلها تركيا في الشمال السوري.

وكان أردوغان كرر مرارا أنه سيفتح الحدود أمام مزيد من المهاجرين الراغبين في الهجرة إلى أوروبا إذا لم يتلق المزيد من المعونات لإعاشة ملايين اللاجئين القادمين من سوريا ويقيمون داخل تركيا

وأكدت مصادر دبلوماسية، الجمعة، أن الاتحاد الأوروبي لن يدفع أموالا إضافية لتركيا في ملف اللاجئين، لاستغلال نظام أردوغان المساعدات لإنعاش اقتصاده المتعثر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق