سيمون والدمان: تركيا تبدو للغرب دولة هشة ومنقسمة من الداخل

أكد الخبير المتخصص في تاريخ تركيا المعاصر سيمون والدمان أنه لم يعد هناك أساس لعلاقات استراتيجية قوية بين تركيا والغرب، وأن التحديات الداخلية التي تواجه تركيا وطموحات أنقرة الإقليمية تضيف المزيد من التوتر إلى العلاقة المتدهورة.

في تحليل موّسع بعنوان: “لماذا تدهورت العلاقات بين تركيا والغرب بشدة؟” قال المحاضر في “كينجز كوليدج لندن” والخبير المتخصص في تاريخ تركيا المعاصر سيمون والدمان، أن تركيا تبدو للغرب دولة ضعيفة وهشة، حيث تشكل الخلافات الداخلية التهديد الرئيس لسلامة البلاد، وأنه لم يعد للغرب وتركيا مصالح مشتركة في التعامل مع هذه التحديات، كما كان في الماضي.

وذكر والدمان أن تركيا أصبحت على شاكلة منطقة حرب منذ أن قرر نظام أردوغان وقف المفاوضات واتفاق وقف إطلاق النار مع حزب العمال الكردستاني عام ألفين وخمسة عشر، فقد عاد جنوب شرق تركيا ليشبه مرة أخرى “منطقة حرب”، وخلال الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي قامت تركيا بإنتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان، وتدمير الآلاف من القرى, وتشريد الملايين، وقتل ما يقدر بنحو أربعين ألف شخص، حيث تعتبر الدولة التركية الحركات الاجتماعية التي تدافع عن المزيد من الحقوق والحريات والمساءلة خطراً، كما يتضح من الطريقة التي سُحقت بها حركة “غيزي بارك” الاحتجاجية عام ألفين وثلاثة عشر وحشية أردوغان وحزبه في استهداف النشطاء، و أعضاء الحركات السياسية الكردية.

سيمون والدمان: حزب العمال الكردستاني والمدافعين عن الديمقراطية ليسوا تهديداً للغرب

وأضاف الدكتور سيمون والدمان إن حزب العمال الكردستاني والمدافعين عن الديمقراطية ليسوا تهديدًا للغرب. وبغض النظر عن أي شيء، فإن دعم الغرب للكرد السوريين الذين يقاتلون داعش وإدانته لما يبدو غالبًا أنه عمليات تطهير تعسفية وذات دوافع سياسية، تعتبره الحكومة التركية بمثابة دليل على أن الغرب يتآمر ضد تركيا.

فأنقرة تدعم ما يسمى “الجيش الحر” في عفرين (المحتلة) والباب ومناطق أخرى غرب الفرات, وفي الوقت نفسه، تصر أيضًا على وجود منطقة آمنة, وهذا يقتحم شمال وشرق سوريا حيث تتمركز القوات الأمريكية ويهدد ذلك بحرمان واشنطن من دور في تقرير مستقبل سوريا.

ويختم والدمان حديثه بالقول إن طموحات تركيا الإقليمية لا تتوقف عند نظرة أردوغان لتركيا كزعيم للعالم الإسلامي فحسب، بل تمتد أيضًا لفرصة للاستيلاء على نفوذ إقليمي إما عن طريق الخروج عن الولايات المتحدة أو إثارة المشاعر المعادية لأمريكا.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق