صالح مسلم: الشيء الأهم في المرحلة الأولى أن المباحثات بين الأطراف السياسية جرت على أرض روج آفا

أكد عضو هيئة الرئاسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي صالح مسلم أن المرحلة الأولى من الحوار الكردي – الكردي كانت إيجابية، ولفت إلى أن أحزاب الوحدة الوطنية الكردية ستنضم إلى المرحلة الثانية من المباحثات التي ستنطلق قريباً، مشيراً إلى أن تحقيق وحدة الصف الكردي سيؤثر على الوضع العام في سوريا.

أشار عضو هيئة الرئاسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي صالح مسلم أن الشيء الأهم في المرحلة الأولى أن المباحثات بين الأطراف السياسية جرت على أرض روج آفا , إذ كان هناك تباعد بين الأحزاب السياسية وعدم ثقة بين الأطراف، ولعبت بعض الأطراف دوراً سلبياً , لأن الخطوة الأولى من المباحثات كانت بين حزب الاتحاد الديمقراطي والمجلس الوطني الكردي وبعض المراقبين الذين اكتفوا بإبداء آرائهم حول المواضيع التي تم مناقشتها .

صالح مسلم: ناقشنا العلاقة مع الحكومة السورية ووضع المعارضة في الخارج

و أشار مسلم خلال المباحثات إلى أنه لا يوجد اختلاف في وجهات النظر من الناحية السياسية بين الحزبين، وبشكل خاص المواضيع الرئيسة، كالعلاقات مع الحكومة السورية وما المطلوب منه، والقوى المعارضة في الخارج، والعلاقات الخارجية.

كما أوضح مسلم أن المرحلة الأولى جاءت بناء على طلب المجلس الوطني الكردي، الذي قال إن هناك الكثير من المواضيع التي يجب مناقشتها مع حزب الاتحاد الديمقراطي، وكانوا يريدون معرفة وجهة نظرنا.

سيشارك في المباحثات 25 حزباً حيث تم تشكيل لجنة لخوض المباحثات

وحول مشاركة ممثلين عن أحزاب الوحدة الوطنية الكردية في المباحثات قال مسلم: سيشارك في المباحثات خمسة وعشرون حزباً و تم تشكيل لجنة لخوض المباحثات، نحن الآن في انتظار رد المجلس الوطني الكردي للمشاركة، مضيفا أن الوضع في روج آفا حساس؛ وتحقيق الوحدة الوطنية مطلب ملح وأن الاتفاق بين الأحزاب السياسية ليس كافياً ولكن هي خطوة جيدة، وفي المستقبل يمكن عقد مؤتمر أو كونفرانس ينضم إليه كافة شرائح المجتمع، لأن الأحزاب السياسية هي جزء من المجتمع.

الاتفاق الكردي سيؤثر على الكرد والأزمة السورية بشكل عام

وحول الخطوات المطلوبة لتحقيق نتائج إيجابية في المباحثات قال مسلم أن هناك خطوتين الأولى هي إبرام اتفاق بين الأحزاب السياسية والثانية هي تشكيل مرجعية وطنية تنضم إليها كافة شرائح المجتمع، مشيرا أن الاتفاق الكردي سيؤثر على الكرد والأزمة السورية بشكل عام.

بقاء المجلس الوطني ضمن الإئتلاف يجب أن لا يؤثر على المباحثات بيننا

أما فيما يتعلق ببقاء المجلس الوطني الكردي ضمن الإئتلاف سيكون عائقاً أمام الاتفاق الوطني , وقال مسلم إن هذا الشيء مرتبط بالمجلس الوطني، والقرار عائد له ولكن يجب ألا يعارض هذا التواصل مع الاتفاق الكردي على العكس يجب تنبي السياسية الكردية المتفق عليها من قبل القوى الكردية، وحمايتها والدفاع عنها.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق