عاصمة شمال دارفور السودانية على شفا كارثة إنسانية

أدّت الحرب في السودان إلى سقوط آلاف القتلى، بينهم ما يصل إلى 15 ألف شخص في الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور، وفق خبراء في الأمم المتحدة.

وبات إقليم دارفور بالسودان على شفا كارثة إنسانية جديدة مع تصاعد حدة المعارك حول مدينة الفاشر، عاصمة ولاية شمال دارفور، التي يحاصر بداخلها نحو مليون شخص في ظروف إنسانية قاسية، حسب ما كشفته صحيفة “الغارديان” البريطانية.

كما يتدهور الوضع الإنساني في الفاشر بشكل خطير، حيث يواجه السكان المحاصرون نقصاً حاداً في الغذاء والدواء والخدمات الأساسية.

وتنتشر حالات سوء التغذية والأمراض بين المدنيين، خاصة الأطفال والنساء الحوامل، مع ارتفاع معدلات الوفيات بشكل مقلق، وفقاً للصحيفة وتقارير منظمات دولية.

الأمم المتحدة: 27 قتيلا في مواجهات بين الجيش السوداني والدعم السريع في دارفور

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى