عصيان بين صفوف المرتزقة لعدم إيفاء النظام التركي بالمغريات التي وعد بتقديمها لهم

ظهرت خلال الفترة الأخيرة حالت عصيان وتمرد على النظام التركي، من قبل المرتزقة السوريين الذي أرسلتهم أنقرة إلى ليبيا، وذلك لعدم إيفاء النظام التركي بالمغريات التي وعد بتقديمها لهم، فيما قال أحد المرتزقة في تسجيل صوتي إن تركيا لاترسل شيئاً لهم.

تباعاً بدأ مرتزقة الاحتلال التركي ضمن ما يسمى “الجيش الوطني السوري” بعصيان أوامر أردوغان، بعد الكشف عن خداعه لهم، عقب إرسالهم إلى ليبيا، حيث تسود حالة من التململ والغضب بين عدد من هؤلاء ، بعد اتهامات متكررة إلى النظام التركي بأنه خدعهم من أجل نقلهم من سوريا إلى ليبيا.

وظهر أحد المرتزقة في تسجيل، سربته مصادر من الجيش الليبي، يشكو خداع النظام التركي سواء لجهة الأموال التي وعد بدفعها لهم أو الدعم اللوجستي على الأرض.

وكان المرصد السوري لحقوق الانسان قد ذكر أن حالة من العصيان تسري بين صفوف المرتزقة السوريين في العاصمة الليبية، نتيجة عدم إيفاء النظام التركي بالمغريات التي ادعى تقديمها في البداية، فضلاً عن سقوط عدد كبير من القتلى والمصابين من هؤلاء المرتزقة، على يد الجيش الوطني الليبي.

وأوضح المرصد أن الاحتلال التركي انتقل من أسلوب الترغيب الذي كان يتبعه لتجنيد المرتزقة ضمن “الجيش الوطني السوري” إلى أسلوب الترهيب بعد ظهور عدة حالات عصيان، وذلك من خلال تهديد قاداتهم بقطع الرواتب عنهم، في حال لم يرسلوا المزيد من المرتزقة .

ووفقاً لإحصائيات المرصد فقد بلغت حصيلة قتلى المرتزقة السوريين ثلاثمئة وتسعة وثلاثين , بينهم عشرون طفلا دون سن الثامنة عشرة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق