في سنويتها الـ 32..استذكار الفنانة الثورية مزكين في قامشلو

نظمت هيئة الثقافة والفن بالتعاون مع حركة هلال زيرين فعاليات استذكار الشهيدة مزكين (غربت آيدن) في عدة مدن من إقليم شمال وشرق سوريا تخليداً لذكرى استشهادها الثانية والثلاثين.

صادف يوم أمس الحادي عشر أيار، الذكرى السنوية الـ 32 لاستشهاد الفنانة الثورية والطليعية في نضال المرأة، مزكين (غربت آيدن). وبهذه المناسبة نظمت حركة هلال زيرين للمرأة و TEV-ÇAND مراسم استذكار, وذلك في مركز محمد شيخو للثقافة والفن بمدينة قامشلو.

وضمن مجريات الفعالية, ألقيت عدة كلمات أشارت إلى أن شهر أيار يمثل قلب الثورة, وبينت أن الشهيدة مزكين كانت فنانة ومناضلة ثورية في جميع مناحي حياتها.

منوهة إلى أن صوت الشهيدة مزكين كان صدى لمعاناة المرأة الكردية الممتدة منذ آلاف السنين.

الكلمات أشارت إلى مقاومة مزكين في وجه الدولة التركية المحتلة حتى الطلقة الأخيرة وارتقت إلى مرتبة الشهادة. وعاهدت على تصعيد النضال إجلالاً لتضحيات الشهداء.

فعالية استذكار للشهيدة مزكين في الشهباء

أما في الشهباء, نظمت هيئة الثقافة والفن بالتعاون مع حركة هلال زيرين، فعالية لاستذكار المناضلة مزكين، وذلك في قاعة هيئة الثقافة والفن بناحية الأحداث، بمشاركة أعضاء الهيئة والمجالس والعشرات من أهالي عفرين والشهباء.

وخلالها ألقت الإدارية في هيئة الثقافة والفن نيروز سليمان كلمة أكدت فيها أن الشهيدة مزكين وصلت إلى مرحلة متقدمة من نضالها، وتمكنت في أوروبا من توحيد الفن هناك رغم الصعوبات التي واجهتها.

تخليداً لذكراها.. إحياء ذكرى الفنانة مزكين في حلب

إلى ذلك, أحيا أهالي حيي الشيخ مقصود والأشرفية في مدينة حلب ذكرى استشهاد مزكين, وذلك في ساحة الجبانات الواقعة في القسم الشرقي من حي الشيخ مقصود, بتنظيم من حركة هلال زيرين مع مركز جميل هورو للثقافة والفن.

وتخللت الفعالية عدة كلمات, أشارت إلى دور الشهيدة مزكين في إبراز الثقافة الكردية عبر صوتها في سبيل تحرير شعبها.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى