قلق يساور المخزون المائي في البحيرات بسبب تركيا

قال المدير العام لسد تشرين في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا محمد طربوش إن المنطقة قد تشهد صيفاً مليئاً بالصعوبات في حال استمر الاحتلال التركي بخفض منسوب مياه الفرات.

وأضاف طربوش إن توليد الطاقة الكهربائية من السدود حالياً يتم عبر استنزاف المخزون المائي من البحيرات، نظراً لضآلة الكمية الواردة من جانب الاحتلال التركي، وقد يشكل ذلك خطراً في المستقبل القريب على جسم السد، وكذلك مسألة توفير التيار الكهربائي خلال الشهرين المقبلين.

من جهتها نشرت هيومن رايتس وتش في وقت سابق تقريراً أكدت فيه تقاعس السلطات التركية عن ضمان إمدادات مياه كافية لمناطق شمال وشرق سوريا، ما يشكل خطراً على السكان في ظل انتشار الوباء العالمي “كورونا”.

الجدير بالذكر أن ستة سدودٍ تركية تحبس مياه نهر الفرات قبل دخوله إلى سوريا، من بينها سد أتاتورك ثاني أكبر سد في الشرق الأوسط والذي يخزّن ثمانية وأربعين مليار متر مكعب من المياه.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق