كاتب ومعارض سوري: الثورة الكبرى في الشمال السوري ضد الاحتلال وعملائه باتت ضرورة

أكد الكاتب والمعارض السوري علي الأمين السويد، أن الأوضاع في المناطق التي تسيطر عليها مرتزقة الاحتلال التركي تتجه للأسوأ، وتتطلب اندلاع ثورة كبرى ضدها، منتقداً الصفقات بين الاحتلال التركي وحكومة دمشق.

بعدما سيطرت مرتزقة هيئة تحرير الشام الإرهابية في آذار عام 2015 على كامل إدلب، ازداد تعقيد المشهد العسكري والسياسي لوجود تداخلات إقليمية ودولية، تمثلت بظهور فصائل مرتزقة تحارب بالوكالة لصون مصالح تلك الدول الداعمة.

في السياق, تحدث الكاتب والمعارض السوري على الأمين السويد، لوكالة أنباء هاوار, حول الأوضاع في المناطق المحتلة من قبل دولة الاحتلال التركي ومرتزقتها.

السويد أشار إلى أن هنالك عدة جهات تقف خلف المظاهرات، وكل جهة تحركها أجندة مختلفة، موضحاً أنه من أهم هذه الجهات هي دولة الاحتلال التركي التي تريد خلق مبرر دولي ومحلي يمكّن عملاءها من الجلوس مع الجولاني؛ وذلك لإعادة هيكلة المنطقتين ودمجهما في كانتون واحد تحت مظلة الاحتلال التركي.

علي الأمين السويد: المناطق التي تحتلها دولة الاحتلال التركي تستحق أن تقوم فيها مئة ثورة

وفيما يخص الأوضاع المعيشية, فأكد أن المناطق التي تحتلها دولة الاحتلال التركي تستحق أن تقوم مئة ثورة ضد سلطات الأمر الواقع, ولكن لم يتجرأ الناس على الاحتجاج إلا عندما علت أصوات إسقاط الجولاني، فأصبحت ذريعة غلاء المعيشة حجة المعتقل من قبل الهيئة ليفلت من بين أيديهم.

علي الأمين السويد، أشار إلى أن حكومة دمشق لا تريد استعادة شيء من هذه المناطق سوى طريق الـ M4، وكذلك لا تريد إعادة النازحين الذين سيشكلون عبئاً عليها. تاركة المجال لقيام كانتون يشبه قبرص التركية في الشمال السوري يحكمه الاحتلال”.

علي الأمين السويد: الحل الأمثل لإنهاء الأزمة السورية يكمن في إنهاء الاحتلال الأجنبي للبلاد

الكاتب والمعارض السوري علي الأمين السويد، نوه إلى أن المبادرات الواقعية التي يمكن لها أن تحل القضية السورية هي المبادرات التي يقوم بها سوريون من جميع أنحاء سوريا.

مشيراً في ختام حديثه إلى أن الحل الأمثل لإنهاء الأزمة السورية يكمن في إنهاء الاحتلال الأجنبي للبلاد وإغلاق الباب أمام التدخلات الخارجية إلى جانب البدء بسلسلة من الاجتماعات بين جميع ممثلي الشعب السوري الحقيقيين، والحوار حول دستور شامل يضمن حقوق الجميع بشكل ديمقراطي.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى