كتل سياسية في هيئة التفاوض لبيدرسن :تركيا تهيمن على اللجنة الدستوية والقرار السياسي

عبّرت ثلاث كتل سياسية رئيسة في هيئة التفاوض السورية، للمبعوث الأممي، غير بيدرسون، عن انزعاجها من هيمنة تركيا على القرار السياسي المتعلق بالهيئة واللجنة الدستورية، يأتي ذلك بالتزامن مع لقاء وزير الخارجية الروسي ممثلين عن منصتي موسكو والقاهرة.

مع اقتراب موعد الجولة الخامسة من اجتماعات ماتسمى “اللجنة الدستورية”، عبّرت ثلاث كتل سياسية رئيسة في هيئة التفاوض السورية للمبعوث الأممي، غير بيدرسون، عن انزعاجها من هيمنة تركيا على القرار السياسي للهيئة واللجنة الدستورية, داعية إلى الحد من نفوذ أنقرة والذي بات واضحا ضمن قرارات ومواقف الكتل الأخرى داخل هيئة التفاوض.

ووجهت منصتا القاهرة وموسكو وهيئة التنسيق رسالة إلى بيدرسون تتضمن إيجاد حل للتوازن الحالي داخل الهيئة والذي يميل إلى حد كبير لصالح كتلة مدعومة من قبل النظام التركي.

كما تسعى الكتل الثلاثة إلى إدخال المستقلين الجدد المنتخبين نهاية عام ألفين وتسعة عشر إلى الهيئة من أجل تحقيق نصاب كاف ضمن آلية الانتخابات والتي تهدف إلى منع سيطرة طرف على حساب الآخر في اتخاذ القرارات.

وتضم الهيئة ضمن هيكليتها الحالية، ستة وثلاثين عضوا موزعين على ثمانية مما يسمى الائتلاف وأربعة من منصة موسكو ومثلها لمنصة القاهرة بالإضافة إلى خمسة لهيئة التنسيق وسبعة من المجموعات المرتزقة المسلحة التابعة لتركيا وثمانية مستقلين إلى جانب عضو ممثل عن المجلس الوطني الكردي في الائتلاف، حيث من الواضح أن التقسيمات الحالية للهيئة تعطي الأفضلية لصالح الكتلة المدعومة من قبل تركيا.

السعودية تعلق الدعم المالي عن “هيئة التفاوض” إلى حين استئناف أعمالها 

يأتي ذلك، بالتزامن مع إيقاف السلطات السعودية، الدعم المالي عن موظفي هيئة التنسيق بدءا من نهاية الشهر الجاري وحتى استئناف أعمالها… الأمر الذي أرجعه مراقبون إلى الخلافات الحادة بين أعضاء الهيئة والانقسامات الكبيرة التي باتت تظهر بشكل واضح نتيجة التدخلات التركية.

لافروف يستقبل ممثلين عن منصتي موسكو والقاهرة ويؤكد على تعزيز الحوار بين كافة الأطراف 

وفي سياق متصل، استقبل وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أمس الخميس، ممثلين عن منصتي موسكو والقاهرة المنضويتين ضمن هيئة التفاوض.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، إن الاجتماع تضمن التأكيد على الحوار كوسيلة وحيدة لتعزيز التسوية السياسية في سوريا بناء على قرار مجلس الأمن الدولي 2254.

مسد يؤكد على ضرورة إجراء تغيير في “هيئة التفاوض” بمشاركة كافة مكونات الشعب السوري 

وكانت رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية، إلهام أحمد، تحدثت في وقت سابق عن ضرورة إحداث تغيير في هيئة التفاوض من خلال إشراك كافة مكونات الشعب السوري دون استثناء، حيث من الممكن أن يؤدي ذلك إلى إيجاد حل للأزمة السورية برمتها.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى