كيف ترسل تركيا المرتزقة إلى ليبيا

كشفت وكالة الأنباء الفيدرالية الروسية الطرق التي يتم اعتمادها في نقل المرتزقة السوريين والمدربين العسكريين الأتراك إلى ليبيا، لدعم ميليشيات طرابلس.

كشفت وكالة الأنباء الفيدرالية الروسية الطرق التي يتم اعتمادها في نقل المرتزقة السوريين والمدربين العسكريين الأتراك إلى ليبيا، لدعم ميليشيات طرابلس.

وأوضح التقرير الذي نشرته الوكالة أن النظام التركي ،”يضع عراقيل أمام التسوية السلمية للأزمة الليبية، من خلال تعزيز صفوف الميليشيات، هادفة بذلك خدمة مصالحها الجيوسياسية في المنطقة”.

ووفقا للتقرير، فإن قطر تتولى الدعم المالي اللازم لتأمين الأسلحة والإنفاق على الميليشيات ، فيما تقوم الشركة العسكرية التركية الخاصة “سادات” بمهام تجنيد وإرسال المرتزقة في سوريا.

ونقلت تركيا آلاف المرتزقة السوريين إلى الجانب التركي، من خلال ممرات معدة لهذا الغرض ، منذ الرابع والعشرين من ديسمبر الماضي, حيث تلقوا تدريبات خاصة في معسكرات بالقرب من مدينة إزمير . ليتم فيما بعد نقلهم على متن طائرات Wings و Africa Airlines، المملوكة لمواطن ليبي، إلى الأراضي الليبية.

فضلا عن ذلك، أرسلت قيادة القوات المسلحة التركية أكثر من خمسين مدربا عسكريا إلى طرابلس، لتدريب الميليشيات التابعة لحكومة السراج.

وأبرم المتخصصون العسكريون ممن توجهوا إلى ليبيا عقودا لشركة “سادات” حملت بشكل رسمي تسمية “دورات رفع الكفاءة”.

وكشفت الوكالة أن هذه الشركة العسكرية قد فتحت مؤخرا فروعا لها في شمال سوريا، وكذلك مكاتب خاصة، لإبرام العقود مع المرتزقة السوريين الذين يرغبون في الذهاب إلى ليبيا.

وحسب البيانات الواردة، فإن “سادات” تعتزم تشكيل وحدة عسكرية تحمل اسم “كتائب عمر المختار”، نسبة إلى أبرز الأبطال الليبيين الذين قاتلوا ضد المستعمرين الإيطاليين في بداية القرن العشرين.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق