لافروف يحذر من مساعي إفشال مسار آستانا للتسوية السورية

دعت موسكو الأمم المتحدة لعدم الانجرار وراء المساعي الرامية لعرقلة مسار انعقاد الجولة الجديدة من أستانا حول سوريا فيما قال وزير الخارجية الروسية ونظيره الإيراني إنه لا بد من القضاء على بؤر الارهاب في إدلب

دعا وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف خلال مؤتمر صحفي في موسكو للالتزام بالمبدأ الأساسي الذي أقره ما يسمى مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي الذي عقد العام الماضي، ونص على تشكيل اللجنة الدستورية من قبل السوريين أنفسهم، فيما يبقى للأمم المتحدة دور الوسيط لبدء حوار جوهري.
كما أكد على أن الأوضاع الميدانية في سوريا لا تمنع تشكيل اللجنة الدستورية مشيرا إلى أنه لا يمكن للمجموعات الإرهابية البقاء في إدلب إلى الأبد، ولا بد من القضاء على بؤرهم هناك
وكشف أنه تمّت مناقشة عودة سوريا إلى الجامعة العربية خلال المنتدى الوزاري الروسي العربي
و من المزمع أن يعقد ثلاثي الصفقات روسيا تركيا وايران جولة جديدة من المحادثات يومي الخامس والعشرين و السادس والعشرين من الشهر الحالي في العاصمة الكازاخية آستانا، ومن المتوقع أن يشارك فيها ممثلون عن الأمم المتحدة والأردن بصفة مراقبين.

ظريف يلتقي رئيس النظام ويعلن أنه سيناقش مع تركيا الوضع في إدلب

من جهتها أعربت الخارجية الإيرانية، عن قلقها حول الأوضاع في مدينة إدلب ، وطالبتً تركيا وروسيا العمل بتعهداتهما في هذا السياق.
وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف للصحفيين، عقب لقاءه وزير خارجية النظام وليد المعلم في دمشق، إنه يوجد تعهد بنزع سلاح الجماعات المسلحة في إدلب.
ونوه ظريف إلى أن هذه الجماعات أصبحت تشكل تهديداً جدياً على السكان في المنطقة، مشيراً إلى أنه سيبحث هذا الأمر مع المسؤولين الأتراك خلال زيارته إلى تركيا، مؤكدا على أهمية التزام إيران وتركيا وروسيا بما تم الاتفاق عليه من تعهدات.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق