​​​​​​​متجاهلةً أوضاعهم المعيشية.. المنظمات الإنسانية تقلص دعمها لمهجري مخيم كري سبي

قلّصت المنظمات الإنسانية العاملة في مخيم مهجري كري سبي/ تل أبيض دعمها للمهجرين خلال الأشهر الماضية متجاهلةً أوضاعهم المعيشية والاقتصادية بعد أن هجّرهم المحتل التركي من ديارهم، فيما طالبت إدارة المخيم المجتمع الدولي والمنظمات بعدم تسييس مسألة المساعدات الإنسانية .

عمدت المنظمات الإنسانية العاملة في مخيم مهجري كري سبي/ تل أبيض إلى تقليص دعمها للمهجرين وتقنينها متحججة بالأزمة الاقتصادية التي تمر بها المنطقة مما انعكس سلباً على الوضع المعيشي للمهجر الذي كان يعتمد عليها بسد بعض احتياجاته ومقايضة قسم منها لشراء حاجيات أخرى ضرورية لمعيشته.

مهجري كري سبي/ تل أبيض ينددون بتقاعش المنظمات الإنسانية عن دعمهم

واستنكر عدد من أهالي المخيم هذه الخطوة في ظلّ انعدام الخيارات أمامهم بعد أن هجرهم المحتل التركي ومرتزقته من ديارهم وطالبوا الجهات المعنية بأن تساهم بإيجاد فرص عمل لهم ليستطيعوا من خلالها مجابهة ظروفهم المعيشية الصعبة .

إدارة مهجري كري سبي/ تل أبيض : السبب الرئيس لتقليص الدعم الإنساني للمخيم هو إغلاق معبر تل كوجر

في المقابل تعمل إدارة المخيم وبحسب إمكانياتها المتاحة على توفير بعض الاحتياجات الأساسية للمهجرين بالإضافة إلى تأمين عشرات فرص العمل لهم .

وعن أسباب تقليص الدعم من المنظمات بيّن الرئيس المشترك لإدارة المخيم، محمد الشيخ، أنّ السبب الرئيس هو إغلاق المعابر بوجه دخول المساعدات الإنسانية و أهمها معبر تل كوجر مطالبا المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية بعدم تسييس المساعدات والنظر في حال المهجرين بعد أن هجرتهم تركيا من مدنهم وأفقدتهم مصادر دخلهم.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى