محادثات هاتفية بين أردوغان وبوتين وسط توتر خطير في إدلب 

أعلن الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف، أن بوتين بحث مع أعضاء مجلس الأمن الروسي الوضع في إدلب، وأعربوا عن قلقهم بشأن التصعيد هناك في وقت تشهد فيه العلاقات الروسية التركية توترا كبيرا.

أجرى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين محادثات هاتفية مع أردوغان، واتفقا على ضرورة اتخاذ خطوات إضافية لإعادة الوضع لطبيعته في إدلب, حسبما أعلن وزير الخارجية سيرغي لافروف

وجاء الاتصال بين الطرفين بعد نحو أربع وعشرين ساعة من مقتل أكثر من ثلاثة وثلاثين جنديا تركيا في شمال غرب سوريا،

كما أشار الوزير الروسي إلى أن الاتصال تم بمبادرة من أنقرة، مقدما تعازيه لتركيا ومؤكدا أنه يريد تجنب تكرار “مثل هذه المآسي”

وكشف لافروف أن بوتين وأردوغان اتفقا على العمل على ترتيب لقاء “على مستوى رفيع قريبا”.

دميتري بيسكوف: بوتين ومجلس الأمن الروسي قلقان بشأن التصعيد الأخير

من جهته أعلن الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف، أن بوتين بحث مع أعضاء مجلس الأمن الروسي الوضع في إدلب ، وأعربوا عن قلقهم بشأن التصعيد الأخير هناك

وأضاف بيسكوف أن “العسكريين الأتراك قتلوا في مناطق العمليات الهجومية التي قامت بها العصابات الإرهابية”

بدوره، أعلن وزير خارجية الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، أن الاتحاد قلق من “مخاطر مواجهة عسكرية دولية كبرى” في سوريا وسيتخذ “كل الإجراءات اللازمة لحماية مصالحه في مجال الأمن”

وتأتي هذه التطورات في ظل رفض تركي للتفسير الروسي بأن الجنود الأتراك الذين قتلوا، الخميس، كانوا ضمن “مجموعات إرهابية” ، حيث قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار “أود أن أعلن أنه عند وقوع هذا الهجوم، لم تكن هناك أي مجموعات مسلّحة حول وحداتنا العسكرية”

اجتماع طارئ لحلف شمال الأطلسي (الناتو) بطلب من تركيا

وفي ظل هذا التصعيد الخطير عقد اجتماع طارئ لحلف شمال الأطلسي (الناتو) بطلب من تركيا، الجمعة، على مستوى المندوبين الدائمين

وقال أمين عام الحلف ينس ستولتنبرغ إن الحلفاء يبحثون تقديم مزيد من الدعم لتركيا وهم يضامنون معها, كما حث على خفض التصعيد في سوريا

لوكسمبورغ: لا يحق لتركيا طلب دعم الناتو في إدلب

هذا الموقف من ستولتنبرغ قابله موقف مغاير تماما من وزير خارجية لوكسمبورغ جان أسيلبورن، حيث أشار إلى أن تركيا لا تملك الحق بطلب تفعيل المادة الخامسة في معاهدة شمال الأطلسي.

وأعرب أسيلبورن،عن أمله في ألا توافق دول الناتو على الطلب التركي، موضحا أن أنقرة لم تطلب موافقة الحلف على عمليتها في إدلب.

كما شدد الوزير على أنه ليس الناتو من يتعين عليه حل هذه المشكلة، مشيرا إلى أن سوريا تمر حاليا بمرحلة مفصلية ويجب على الأمم المتحدة وليس أوروبا التعامل مع هذه المسألة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق