مخاوف روسية من تحول ميناء بانياس لقاعدة إيرانية

كشفت صحيفة روسية عن مصدر دبلوماسي روسي عن مخاوف موسكو من أن تتحول مدينة بانياس السورية إلى قاعدة عسكرية لإيران وسط جو من الخلافات بين موسكو وطهران حسب الصحيفة.

تحدث تقرير روسي عن مخاوف موسكو من أن تتحول مدينة بانياس السورية إلى قاعدة عسكرية لإيران، حيث نشرت صحيفة “نيزافيسيمايا غازيتا”الروسية تصريحا عن مصدر دبلوماسي مفاده أن بانياس قد تصبح في المستقبل هدفا عسكريا لطهران.

وربط الدبلوماسي الأمر بناقلة النفط الإيرانية التي وصلت إلى ميناء بانياس في الخامس من مايو/أيار الحالي. والتي من المحتمل حسب الدبلوماسي أن يكون لنشر قاعدة إيرانية بين المواقع الروسية في طرطوس وفي حميميم عواقب بعيدة المدى.

ونوّهت الصحيفة بأن الخبراء الروس يعتقدون بوجود خلافات كثيرة بين موسكو وطهران، وأن إجماعهما فقط على الاستراتيجيات.

هذا ومن المعروف أن إيران استحوذت على ميناء اللاذقية وستستلمه فعليا في أكتوبر/تشرين الأول القادم.

وفي حال مُنحت حق إدارة ميناء بانياس لإيران، سيكون الميناء الثاني لها على المتوسط من أصل ثلاثة موانئ فقط في سوريا هي: اللاذقية، بانياس، طرطوس.

بدوره كشف مصدر أخر للصحيفة أن نشاط إيران في منطقة بانياس يمكن أن يكون له تأثير مزعزع للاستقرار ليس فقط للمنطقة، بل للقوى التي تحاول تحقيق الاستقرار فيها

وترى الصحيفة بأنها ليست المرة الأولى التي تكشف إيران عن نواياها بإنشاء قاعدة عسكرية لها في سوريا , وقالت إن مثل هذه الافتراضات جاءت بعد الحديث عن اتفاق بين دمشق وطهران لنقل إدارة ميناء اللاذقية إلى إيران.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق