مرتزقة الاحتلال يقدمون على شنق شاب بعد رفضه التوجه إلى ليبيا

عُثر على جثمان الشاب محمد مصطفى يوسف, صباح أمس, مشنوقًا بالقرب من منزله في قرية ميركان في ناحية ماباتا بعفرين المحتلة.

وأفادت مصادر لمنظمة حقوق الإنسان بعفرين, أن جريمة قتل الشاب محمد جاءت على خلفية رفضه التوجه إلى ليبيا للقتال هناك إلى جانب ميليشيات حكومة الوفاق, المدعومة من تركيا.

يشار إلى أن أسرة محمد اضطرت للانتقال إلى السكن في قرية ميركان، بسبب استيلاء المرتزقة على منزلها في قرية “حج قاسم” التابعة للناحية ذاتها، وتعرضهم للمضايقات لرفضهم إرسال ابنهم محمد إلى ليبيا.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق