مرتزقة تركيا يخطفون عددا من المدنيين في قرية “هيكجه” بناحية شيه

أقدم مرتزقة الاحتلال التركي على اختطاف عدد من المدنيين الكرد المتبقين في منطقة عفرين المحتلة، وسط الاستمرار في نهب وسرقة محصول الزيتون من الحقول العائدة للأهالي.

إمعاناً في جرائمهم وانتهاكاتهم التي تطال من تبقى من سكان عفرين ، يواصل الاحتلال التركي ومرتزقته عمليات الخطف والقتل والتضييق على المدنيين الكرد وسرقة ونهب ممتلكاتهم ومحاصيلهم الزراعية.

وفي سياق ذلك أقدم مرتزقة الاحتلال التركي على مداهمة منازل المدنيين في قرية هيكجه التابعة لناحية شيه، واختطفوا عددا من المدنيين، عرف من بينهم الشاب جميل زكي، الذي تم اقتياده إلى جهة مجهولة ، وفقاً لموقع عفرين بوست.

وتتعرض القرية بين الحين والآخر لحملات اختطاف لسكانها الأصليين، من قبل مرتزقة تركيا، والتي تصاعدت على خلفية مقتل المسنة فاطمة كنة خنقاً على يد مرتزقة الاحتلال خلال عملية سرقة منزلها، حيث طالت عمليات الخطف كل أبنائها نتيجة متابعة قضية والدتهم المغدورة وتواصلهم مع منظمات حقوقية وقانونية.

الاحتلال ومرتزقته يواصلون سرقة ونهب موسم الزيتون العائد للأهالي بطرق وأساليب مختلفة

إلى ذلك تتواصل عمليات نهب وسرقة محاصيل الزيتون العائدة للأهلي، بطرق وأساليب مختلفة، تتصدرها الإتاوات المفروضة على كل شجرة والتي تتراوح بين دولارين إلى عشرة دولارات .

بعض أصحاب الحقول يتخلون عن جني محاصيلهم نتيجة الإتاوات المفروضة عليهم من قبل المرتزقة

ما دفع بعدد من المواطنين الكرد من أصحاب الحقول إلى التخلي عن جني محصولهم في موسم هذا العام، لأن حجم الإتاوات والنسب المفروضة ، تفوق قيمة الانتاج وفق المزاعين، وفي هذا الصدد أكد موقع عفرين بوست أن المواطنين “مصطفى أبو عثمان” و”عمر علي” من قرية بعدينا بناحية راجو، قد تخليا عن جني موسم الزيتون بعد المبالغ الطائلة التي فرضها مرتزقة الاحتلال عليهما.

وتليها السرقات الليلية من قبل مرتزقة تركيا والمستوطنين لحقول الأهالي، دون أن يتمكن أصحاب هذه الحقول من التدخل.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى