مركز توثيق الانتهاكات في الشمال السوري يوثق جرائم الاحتلال في شهر حزيران

رصد مركز توثيق الانتهاكات في الشمال السوري انتهاكات وجرائم الاحتلال التركي ومرتزقته في عفرين المحتلة خلال شهر حزيران من العام الحالي.

سلسلة من الجرائم والانتهاكات التي يمارسها الاحتلال التركي ومرتزقته في عفرين رصدها مركز توثيق الانتهاكات في الشمال السوري خلال شهر حزيران من العام الحالي وفيما يلي أبرز تلك الانتهاكات:

– أكثر من 33 مُختطف.. بينهم سيدة بذريعة تسترها على الكُرد الإيزيديين.

– اعتداءات من المستوطنين على أصحاب الأرض الأصليين.. وتعديهم على المحاصيل المزروعة.

– وقوع ثلاثة تفجيرات على الأقل في عفرين وريفها.. في إطار تصفية الحسابات بين مجموعات تركيا المرتزقة.

– وفي جلمه.. مساعي لتحويل ساحة القرية إلى مُستوطنة.. واستيطان ضفاف نهر عفرين.

– كما قام المرتزقة بــ خطف نساء من مركز عفرين نتيجة الاقتتال مع مستوطنين من ريف دمشق.. ومصيرهن مجهول إلى الساعة فيما سارع أهالي مناطق شمال وشرق سوريا إلى المطالبة بفتح تحقيق دولي في انتهاكات المرتزقة بحق أهالي عفرين وخاصة النساء.

– سرقات وإتاوات موثقة في قرى:”باسوطة”، “برج عبدالو”، “عين داره”، “فقيران”،”هيكجيه”، “سناريه”، “كفرزيتيه”، “بلبله”، “ناحية شرا”، “غازويه”، كفرشيل، “شيه”، ومركز عفرين.

– الاستيلاء بشكل متواصل على العشرات من المنازل والأراضي الزراعية من أيدي أصحابها الكُرد أو وكلائهم.

– استمرار سرقة الآثار وآخرها من موقع النبي هوري و تلة قرية كورا.

– إضرام النيران بين الأشجار الحراجية في قرى (كفر نبو، براد) وفي جبل هاوار، وقرب قرية “ديكه”، وبأشجار الزيتون في قريتي “برج القاص” و”كالوتيه” وحرش المحمودية.. وقطع أشجار زيتون في سهل ناحية “شيه”، وفي قرية “شيخورزيه”.

– التتريك يصل اللافتات الطرقية الدالة.. وإقرار استخدام العملة التركية.

هذا ولا تزال جرائم الاحتلال التركي ومرتزقته مستمرة وبشكل يومي دون رادع أخلاقي أو إنساني وسط صمت دولي مقيت.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق