معلمون محتجون في جنوب كردستان يهددون بنقل تظاهراتهم إلى بغداد

أعلن المعلمون المتظاهرون في جنوب كردستان، خلال مؤتمر صحفي، أنهم يرفضون التعامل مع مشروع “حسابي” مؤكدين أن الموظفين هم ضحايا الصراعات بين حكومتين وفي حال لم تنفذ مطالبهم فستنتقل تظاهراتهم إلى بغداد.

في مؤتمر صحفي من امام المصرف التجاري العراقي أكد المعلمون والموظفون المحتجون في جنوب كردستان ” رفضهم القاطع المشاركة والتعامل مع مشروع “حسابي”.

وخلال التظاهرات تم قراءة بيان المجلس من قبل المعلم المحتج “عادل حسن” وقد جاء فيه “لقد ألزمت المحكمة الفدرالية العراقية كلا رئيسي الوزراء في حكومة تصريف اعمال اقليم كردستان والحكومة العراقية بتوطين رواتب موظفي اقليم كردستان في المصارف الفدرالية العراقية”.

وأضاف البيان أن ذلك يأتي لغرض صرف الرواتب في مواعيدها المحددة والثابتة وقد تم اصدار هذا القرار بإصرار وجهود كافة الموظفين والشرائح المختلفة الاخرى.

واشار البيان الى ان حكومة تصريف اعمال اقليم كردستان وفي محاولة منها للتهرب من قرارات المحكمة الفدرالية العراقية وعدم تنفيذها جاءت بمشروع “حسابي” وفرضته قسرا على الموظفين في اقليم جنوب كردستان.

وأكد البيان ان الموظفين في الاقليم أصبحوا ضحايا الصراعات بين سلطتين حكوميتين، فمن جهة تقول الحكومة العراقية بأن المصرف الحكومي الفدرالي سيباشر بالتوطين ومن جهة اخرى تقول حكومة تصريف اعمال اقليم كردستان: ان التوطين هو مشروع حسابي.

كما طالب البيان رئاسة مجلس الوزراء العراقي والمسؤولين في المصرف الحكومي الفدرالي بإعلان التزامهم التام بخصوص قضية توطين رواتب موظفي اقليم جنوب كردستان.

وفي ختام البيان قال عادل حسن المعلم المحتج أنه في حال لم تنفذ مطالببهم فستنتقل الاحتجاجات إلى العاصمة بغداد.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى